الحكم مس نشطاء شيعة بتهمة التخابر مع دولة أجنبية لتنفيذ هجمات ضد البحرين (الجزيرة)
أصدرت محكمة بحرينية الأحد أحكاما بالسجن 15 عاما على ستة أشخاص اتهموا بالتآمر مع عملاء إيرانيين لقلب نظام الحكم في البحرين، وبالتخطيط لشن هجمات ضد منشآت حيوية بحرينية.

وتتكون المجموعة من ثمانية أشخاص حكم على ستة منهم بالسجن لمدة 15 عاما، وتلقى اثنان حكما مخففا وأفرج عنهما لقضاء ستة أشهر في السجن أثناء المحاكمة.

ومن بين الستة ثلاثة أشخاص يحاكمون غيابيا أحدهم علي مشيمع ابن المعارض المسجون حسن مشيمع الذي يسعى لنقض حكم بالمؤبد عليه صدر العام الماضي.

ونقلت وكالة "يو بي آي" عن موقع إلكتروني لصحفية الوسط أن الخلية ضبطت بدولة قطر وعثر في سيارتهم على مستندات وجهاز حاسوب به معلومات ذات أهمية أمنية، وتفاصيل عن بعض المنشآت الحيوية وحجوزات طيران إلى سوريا ومبالغ مالية بالدولار والتومان الإيراني.

وأوضحت تحقيقات موسعة أجرتها النيابة العامة أن بعض عناصر هذه الجماعة تمكن من دخول المملكة العربية السعودية بطريق غير مشروع.

كما قام اثنان من المتهمين المقيمين بالخارج وآخر داخل البحرين بالتخابر مع مسؤولي الحرس الثوري الإيراني لاستهداف المنشآت الحيوية والحساسة بالمملكة، وبالأخص مقر وزارة الداخلية وجسر الملك فهد ومبنى السفارة السعودية.

وتمكنت هذه المجموعة وفق التحقيقات من استقطاب المتهمين الآخرين وتكوين جماعة منظمة لتحقيق تلك الأغراض، والبدء في تلقي التدريب على استعمال الأسلحة والمتفجرات.

يُشار إلى أن أكثر من خمسين شخصا قتلوا بمواجهات في البحرين بين رجال الأمن والمتظاهرين منذ بدأ الاحتجاجات العام الماضي.

المصدر : وكالات