من لقاء سابق جمع مشعل وكارتر في دمشق بحضور ماري روبنسون رئيسة إيرلندا السابقة والمفوضة السامية السابقة لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة (الفرنسية)

بحث رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل والرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر، في القاهرة مساء أمس مستجدات القضية الفلسطينية، وحضر اللقاء عدد من أعضاء المكتب السياسي لحركة حماس.

وقبيل اللقاء، أكدت حماس -في بيان لها- أن مشعل سيعرض مع كارتر عدة ملفات، أهمها موضوع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي. وملف المصالحة الفلسطينية، لاسيما الاتفاق الأخير الذي تم بين حركتيْ فتح وحماس في القاهرة الأحد الماضي والذي تم برعاية مصرية.
 
وأضافت أن وفدا من الحركة سيشارك في لقاء مشعل وكارتر، ويضم موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحماس والقياديين عزت الرشق ومحمد نصر.

ووصل إلى القاهرة خالد مشعل على رأس وفد قادما من الكويت الليلة قبل الماضية، في زيارة لمصر تستغرق عدة أيام. ويوجد كارتر حاليا في القاهرة لمتابعة الانتخابات الرئاسية المصرية.

وقال المحلل السياسي الفلسطيني أكرم عطا الله -معلقا على اللقاء- "إنها ليست المرة الأولى التي يلتقي فيها كارتر قيادات من حركة حماس"، لافتا إلى أن كارتر زار غزة قبل ثلاث سنوات والتقى قيادات الحركة ورئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية.

وأضاف عطا الله أن حماس -من خلال هذه المقابلات- تسعى لتطوير علاقاتها الدولية ومد خطوط خارجية بعد تثبيت حكمها في غزة، مستدركا أن "كارتر الآن شخص غير مؤثر في الإدارة الأميركية". وتوقع ألا تؤثر مثل هذه اللقاءات على مواقف هذه الإدارة تجاه حماس.

المصدر : وكالات