مستوطنون يهاجمون فلسطينيين بالضفة
آخر تحديث: 2012/5/26 الساعة 17:59 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/5/26 الساعة 17:59 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/6 هـ

مستوطنون يهاجمون فلسطينيين بالضفة

المستوطنون يشكلون جماعات ويشنون اعتداءات ممنهجة على الأهالي (الجزيرة نت)

عاطف دغلس-نابلس

أصيب ثلاثة شبان فلسطينيين بجروح مختلفة وحالات اختناق خلال اقتحام مستوطنين إسرائيليين قرية عوريف جنوب شرق مدينة نابلس شمال الضفة الغربية قبيل عصر اليوم السبت.

وقال عضو المجلس القروي فوزي شحادة إن المستوطنين أطلقوا النيران على شبان القرية وأهاليها الذين تجمعوا لصد عدوانهم ظهر اليوم، مما أدى لإصابة الشاب ناجح أسعد الصفدي (22عاما) برصاصة حية في ظهره.

المستوطنون يحرقون عشرات الدونمات من أراضي المواطنين (الجزيرة نت)

كما أصيب كل من عمران صباح وحسين رشيد ومصطفى شحادة باختناق شديد جراء إطلاق جنود الاحتلال قنابل الغاز المدمع على المواطنين، مع إمكانية ارتفاع عدد المصابين نظرا لاستمرار المواجهات بين جنود الاحتلال والمستوطنين من جهة وبين شبان القرية من جهة أخرى.

وأشار عضو المجلس القروي -في اتصال مع الجزيرة نت- إلى أن المصابين جميعا نقلوا إلى مستشفى رفيديا الحكومي بمدينة نابلس لتلقي العلاج، في حين أكدت مصادر طبية في المستشفى أنه تم إدخال الشاب الصفدي إلى غرفة العمليات لتقديم العلاج اللازم له بشكل أسرع نظرا لسوء حالته.

ولفت شحادة إلى أن مستوطنين إسرائيليين من مستوطنة يتسهار المقامة على أراضي القرية والقرى المجاورة، اقتحموا بعد ظهر اليوم المنطقة الشرقية للقرية قرب المدرسة الثانوية للبنين ومنطقة جبل سلمان.

اعتداءات ممنهجة
وأكد شحادة أن المستوطنين أحضروا معهم مواد "قابلة للاشتعال بسرعة" وألقوا بها في محاصيل المواطنين الزراعية من القمح والشعير والزعتر، مما أدى لاشتعال عشرات الدونمات من الأراضي المزروعة، حيث التهمت النيران مساحات شاسعة من الجهات الثلاث الشمالية والجنوبية والشرقية.

وقال إن أهالي القرية خرجوا للتصدي لهم ولوقف امتداد النيران، "ففوجئوا بمهاجمة المستوطنين لهم وإطلاق النار عليهم على مرأى من جنود الاحتلال الذين لم يحركوا ساكنا".

غسان دغلس: المستوطنون لديهم ضوء أخضر من حكومة الاحتلال (الجزيرة نت)

من جهته، أكد مسؤول ملف الاستيطان بشمال الضفة الغربية غسان دغلس أن المستوطنين عادوا من جديد ليصعّدوا من عدوانهم ضد المواطنين من أجل فرض السيطرة على المزيد من الأراضي ومصادرتها لصالح مستوطناتهم.

وقال دغلس -للجزيرة نت- إن المستوطنين يملكون "ضوءا أخضر" من حكومة الاحتلال "التي هي أساسا حكومة استيطان" وإنهم يمارسون عدوانهم وفقا لذلك، مشيرا إلى أنهم أصبحوا يتلقون دعما كاملا من جيش الاحتلال "الذي يقوم بحمايتهم بدلا من منع هجومهم ضد الأهالي".

وشدد المسؤول الفلسطيني على أن إطلاق المستوطنين النار على الأهالي -وهو ما حدث الأسبوع الماضي في قرية عصيرة القبلية القريبة من عوريف أمام جيش الاحتلال- يؤكد على "تعمد المستوطنين إلحاق الأذى بالأهالي ومحاولة قتلهم"، خاصة أن هؤلاء المستوطنين أصبحوا يشكلون جماعات وفرقا مدربة ومجهزة بأحدث الأسلحة لقمع المواطنين ومهاجمتهم ومنعهم من الوصول لأراضيهم.

مساءلة دولية
من جانبه، استنكر مدير مركز الإعلام الحكومي بالسلطة الفلسطينية غسان الخطيب اعتداءات المستوطنين، محملا حكومة الاحتلال مسؤولية ما يقوم به المستوطنون "باعتبارها تتحمل مسؤولية سلوكهم العدواني".
غسان الخطيب: المقاومة السلمية من حق الفلسطينيين (الجزيرة نت)

كما طالب الخطيب -في تصريح للجزيرة نت- المجتمع الدولي أيضا بتحمل مسؤولياته في حماية المواطنين الفلسطينيين، وقال إن تحرك المجتمع الدولي مؤخرا بانتقاد اعتداءات المستوطنين "يلفت الانتباه ولكنه غير كاف"، وطالب بتحرك دولي أكبر "والانتقال من مجرد الانتقاد اللفظي إلى مساءلة إسرائيل عن مسؤوليتها في هذه المجال".

وأكد أنهم من جانبهم سيواجهون هذه الاعتداءات عبر الدفاع عن المواطنين الذين يتصدون لهجمات المستوطنين، وبتعزيز قدراتهم المادية وبتمكينهم من استصلاح أراضيهم وخاصة الذين يقطنون بالمناطق المحاذية للمستوطنات.

ويذكر أن قرية عوريف تتعرض منذ حوالي شهر لاعتداءات ممنهجة ينظمها المستوطنون ضد الأهالي بشكل عام وطلبة المدرسة الثانوية عامة، وهو ما أدى لإصابة طالبين قبل ثلاثة أسابيع بجروح خطرة.

المصدر : الجزيرة