مواطنون يسيرون بجوار قوات الاتحاد الأفريقي ببلدة أفغوي في مايو/أيار الماضي (رويترز)

تمكنت قوات الاتحاد الأفريقي والقوات الصومالية من السيطرة على بلدة تقع على مشارف العاصمة الصومالية مقديشو كانت خاضعة لمقاتلي حركة الشباب المجاهدين، وجاء ذلك بعد ثلاثة أيام من القتال بين الطرفين.

وقال الناطق باسم الاتحاد الأفريقي، بادي أنكوندا إن قواتهم دخلت بلدة أفغوي (30 كلم شمال غرب مقديشو) أمس الجمعة، مشيرا إلى أن معظم أجزاء البلدة باتت تحت سيطرة التحالف.

وأكد أحد سكان المدينة عبر الهاتف لوكالة أسوشيتد برس أن القوات الصومالية وقوات الاتحاد الأفريقي تتواجد الآن داخل أفغوي بينما غادرها عناصر الشباب المجاهدين، مشيرا إلى أن القتال توقف في البلدة.

من جهتها، أكدت حركة الشباب في موقعها على الإنترنت سيطرة قوات الاتحاد الأفريقي والقوات الصومالية على أفغوي، وقالت إنها عناصرها انسحبوا دون مقاومة في إطار ما سمتها خطة تكتيكية.

وقد فر 6200 شخص من بلدة أفغوي وضواحيها منذ بداية الهجوم الثلاثاء الماضي، وتوجه القسم الأكبر منهم إلى مقديشو التي يعود فيها الوضع بصورة بطيئة إلى طبيعته منذ انسحاب عناصر حركة الشباب قبل عشرة أشهر، كما أفاد إحصاء أعده مكتب المفوضية العليا للأمم المتحدة للاجئين المسؤولة عن الصومال.

وتشكل مدينة أفغوي معبرا رئيسيا إلى شمال وغرب وجنوب الصومال، وقال مندوب الأمم المتحدة للصومال أوغسطين كاهيغا في تصريح له أمس إن "أفغوي هي في آن هدف عسكري وضرورة إنسانية ملحة".

وبدوره، منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في الصومال مارك بودين وجه هذا الأسبوع نداء إلى جميع الأطراف طالبا منها السعي إلى التخفيف من تأثير النزاع على المدنيين، وتأمين وصول المساعدة الإنسانية الكاملة إلى المحتاجين حول أفغوي.

وتشكل السيطرة على أفغوي، نكسة جديدة لحركة الشباب المجاهدين التي أرغمت على مغادرة مقديشو في أغسطس/آب الماضي وتواجه ضغوطا ناجمة عن هجوم عسكري في بقية أنحاء وسط وجنوب البلاد، حيث تدخل الجيشان الكيني والإثيوبي أيضا منذ نهاية 2011.

وقد خسر عناصر حركة الشباب المجاهدين، الذين كانوا يسيطرون حتى العام الماضي على كامل جنوب ووسط الصومال، معاقلهم في بيليدوين وبيداوه في الأشهر الأخيرة، وهم يحتفظون الآن بمدينة ماركا الساحلية وخصوصا كيسماو التي تعد أهم مرفأ في جنوب البلاد.

وتأتي هذه التطورات بينما كشف مسؤول أممي أمس الجمعة أن انتخابات رئاسية ستجرى في الصومال في العشرين من أغسطس/آب القادم.

المصدر : وكالات