"14 آذار" تتهم نظام سوريا بتصدير أزمته
آخر تحديث: 2012/5/25 الساعة 11:17 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/5/25 الساعة 11:17 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/5 هـ

"14 آذار" تتهم نظام سوريا بتصدير أزمته

 لبنان يعيش توترا منذ أسابيع بسبب تأثيرات الثورة السورية وانقسام الشارع اللبناني حيالها (الفرنسية)

اتهمت قوى "14 آذار" المعارضة بلبنان الخميس النظام السوري بأنه يحاول تصدير أزمته إلى لبنان، في حين قال داعية إسلامي سوري يقوم بدور الوساطة إن معارضين سوريين سيطلقون في وقت لاحق من اليوم الجمعة سراح اثنين من الرجال اللبنانيين الذين خطفوا في سوريا هذا الأسبوع.

وقال رئيس الحكومة اللبنانية السابق فؤاد السنيورة -في ختام لقاء لقوى 14 آذار- إن النظام السوري يقود مخططا "لضرب استقرار لبنان ونظامه وصيغته وديمقراطيته ومؤسساته بغية الانقضاض عليه".

وأشار السنيورة إلى أن "النظام السوري في مرحلة انهياره"، قرر أن "يهدم الهيكل على رأس الجميع، فيصدر أزمته إلى لبنان بمشروع حرب أهلية"، كما اتهم "الحكومة القائمة"، بأنها "متواطئة وغير قادرة على تحمل المسؤولية الوطنية والتاريخية".

وأضاف أن قوى "14 آذار" "لن تسمح بانزلاق لبنان في حرب أهلية"، داعيا "جميع اللبنانيين إلى اليقظة والحذر والتضامن في هذه الأوقات العصيبة".

ووصفت قوى "14 آذار" عقب اجتماعها أمس الحكومة الحالية في لبنان بأنها "متواطئة"، ودعت "لتشكيل حكومة إنقاذ حيادية بصفتها الخطوة الأولى الإلزامية لإطلاق حوار من خلال مؤتمر وطني يجنب لبنان خطر التفكك والانهيار".

وأعلنت أنها ستتوجه في القريب العاجل إلى الرئيس اللبناني ميشال سليمان "بمبادرة للتصدي لما وصفته بـ" المؤامرة على لبنان"، كما أكدت على "دور الجيش بصفته المؤسسة الضامنة للوحدة الوطنية"، وعلى "إبعاد لبنان عن سياسة المحاور الإقليمية والدولية".

الضاحية الجنوبية ببيروت شهدت مظاهرات بعد خطف لبنانيين بسوريا (الفرنسية)

وتأتي هذه التطورات في وقت يعيش فيه لبنان توترا منذ أسابيع بسبب تأثيرات الثورة السورية وانقسام الشارع اللبناني حيال نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وقد شهدت مناطق عدة بلبنان اشتباكات واعتصامات تخللها قطع للطرق كان آخرها ما جرى بالعاصمة بيروت احتجاجا على خطف 11 لبنانيا بمنطقة حدودية بسوريا الثلاثاء عند عودتهم من زيارة أماكن دينية بإيران.

إطلاق مختطفين
من جهة ثانية، قال رئيس حزب أحرار سوريا الشيخ إبراهيم الزعبي -الذي يقوم بوساطة لإطلاق المختطفين اللبنانيين- إن معارضين سوريين سيطلقون في وقت لاحق من اليوم الجمعة سراح اثنين من الرجال المختطفين.

وأضاف في بيان أن "الجهود جارية مع بضعة أطراف في لبنان وأوروبا وبعض الدول العربية لتأمين إطلاق سراح الباقين أيضا".

وأوضح البيان أنه "بعد مساع حميدة واتصالات أجراها الشيخ إبراهيم، سيطلق سراح اثنين من اللبنانيين اليوم". وأضاف البيان -الذي أرسل إلى رويترز- أن النظام في سوريا مسؤول عن سلامتهما.

وكان الزعبي قد قال في تصريحات سابقة "إن المختطفين بخير وأمان، ونحن نحاول أن نؤمن لهم خروجا آمنا، ولكن ما يعوق عملية إخراجهم وعودتهم إلى لبنان هو القصف المتواصل من الجيش السوري، هناك دبابات وجيش وشبيحة في المنطقة وهم يقصفون المنطقة".

وكان المختطفون بين مجموعة من الزوار العائدين إلى لبنان من إيران عندما أوقف مسلحون حافلتهم، بعد أن عبرت الحدود إلى سوريا قادمة من تركيا يوم الثلاثاء الماضي.

وقال بعض ركاب الحافلة إن المسلحين أفرجوا عن النساء واحتجزوا الرجال على أمل مبادلتهم بمعارضين تحتجزهم الحكومة السورية.

وقال بعض الذين أفرج عنهم إن المسلحين ينتمون للجيش السوي الحر. وينفي الجيش السوري الحر -الذي يضم منشقين عن الجيش السوري- أي صلة له بعملية الخطف.

المصدر : وكالات

التعليقات