جانب من الاشتباكات مساء أمس الخميس بين أنصار الثورة والحراك (الجزيرة نت)

سمير حسن-عدن

قتل مساء أمس الخميس شخص وأصيب العشرات بجراح إصابة بعضهم خطيرة إثر اقتحام مسلحين ينتمون لفصيل في الحراك الجنوبي ساحة الحرية بمدينة عدن (جنوب اليمن) والتي يعتصم فيها المطالبون بإسقاط بقايا نظام الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وأفاد ناشطون بأن صدامات عنيفة اندلعت خلال مداهمة الساحة، أسفرت عن مصرع شاب بطلق ناري أصابه مباشرة في القلب، وإصابة نحو ثلاثين شخصا بينهم أربعة بالرصاص الحي.

ووفق الناطق الإعلامي باسم مجلس تنسيق القوى الثورية بجنوب اليمن علي قاسم فإن عناصر تابعة للجناح المسلح بالحراك الجنوبي -الذي يقوده الرئيس الجنوبي السابق المقيم بالمنفى علي سالم البيض- داهموا المخيم مساء الأمس أثناء فعالية كان يحييها الثوار.

وقال قاسم في تصريح للجزيرة نت إن المهاجمين -المطالبين بانفصال جنوب اليمن- استخدموا الأسلحة النارية والقنابل الحارقة والعصي، وإن الهجوم أسفر عن سقوط شهيد وثلاثين جريحا.

هجمات متكررة
ووصف قاسم الهجوم بأنه يأتي في سياق "هجمات متكررة يشنها التيار المتشدد في الحراك الجنوبي بمؤازرة "بعض المندسين والمأجورين من بقايا نظام صالح وأجهزته الأمنية"، داعيا في سياق حديثه السلطة المحلية وأجهزتها الأمنية للقيام بواجبها في ردع ومحاسبة تلك الجهات.

عناصر من الحراك الجنوبي شنت هجمات متكررة على ساحة الحرية بعدن (الجزيرة نت)

وكانت قوات الأمن في عدن شنت خلال هذا الأسبوع حملات مداهمة واعتقالات مست عددا من الأشخاص تتهمهم قوات الأمن بحيازة الأسلحة والقيام بعمليات إخلال بالأمن في المدينة.

ويأتي هذا الهجوم بعد يومين من هجوم مشابه أصيب فيه نحو 11 شخصا برضوض عقب مهاجمة عناصر من الحراك الشباب المعتصمين في ساحة الحرية أثناء احتفال نظم بمناسبة الذكرى الـ22 لقيام الوحدة اليمنية.

وأوضح بيان صادر عن شباب الثورة بعدن أمس الخميس أن "الاعتداءات المتكررة" على الساحة وما نجم عنها من سقوط قتلى وجرحى يُعد جريمة توجب على السلطات الأمنية الوقوف أمامها بحزم.

وأضاف البيان الذي تلقت الجزيرة نت نسخة منه أن "الأحداث التي تمر بها محافظة عدن ومحاولات إغراقها في الفوضى تنسجم مع تصريحات الرئيس علي سالم البيض الذي أكد استعداده تقديم قتيل من أبناء الجنوب في كل شبر من الأرض من أجل تحقيق الانفصال"، وفق البيان.

وحذر البيان أبناء عدن من الوقوع في الفتنة التي يراد الدفع بها، مؤكداً في الوقت ذاته على "استمرار شباب الثورة في التمسك بخيارهم السلمي وعدم الانجرار نحو ما يراد له من مخططات العنف والفوضى".

المصدر : الجزيرة