توقع إطلاق لبنانيين مخطوفين بسوريا
آخر تحديث: 2012/5/25 الساعة 07:03 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/5/25 الساعة 07:03 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/5 هـ

توقع إطلاق لبنانيين مخطوفين بسوريا

أقارب المخطوفين في سوريا أغلقوا طرقا وأحرقوا إطارات سيارات في بيروت احتجاجا (الجزيرة)

قال عالم دين يقوم بدور الوساطة إن معارضين سوريين سيطلقون في وقت لاحق من اليوم الجمعة سراح اثنين من الرجال اللبنانيين الذين خطفوا في سوريا هذا الأسبوع .

وقال رئيس حزب أحرار سوريا الشيخ إبراهيم الزعبي في بيان إن "الجهود جارية مع بضعة أطراف في لبنان وأوروبا وبعض الدول العربية لتأمين إطلاق سراح الباقين أيضا".

وأوضح البيان أنه "بعد مساع حميدة واتصالات أجراها الشيخ إبراهيم، سيطلق سراح اثنين من اللبنانيين اليوم". وأضاف البيان -الذي أرسل إلى رويترز- أن النظام في سوريا مسؤول عن سلامتهما.

وكان الشيخ الزعبي قال في وقت سابق إنه يتوسط للإفراج عن لبنانيين شيعة اختطفوا بسوريا منذ يومين، وأثار اختطافهم احتجاجات في مناطق شيعية ببيروت، وعزز مخاوف من اشتعال صراع طائفي في لبنان.

وقال الزعبي -في تصريحات لرويترز- "إن المختطفين بخير وأمان، ونحن نحاول أن نؤمن لهم خروجا آمنا، ولكن ما يعوق عملية إخراجهم وعودتهم إلى لبنان هو القصف المتواصل من الجيش السوري، هناك دبابات وجيش وشبيحة في المنطقة وهم يقصفون المنطقة".

وكان المختطفون بين مجموعة من الزوار العائدين إلى لبنان من إيران عندما أوقف مسلحون حافلتهم، بعد أن عبرت الحدود إلى سوريا قادمة من تركيا يوم الثلاثاء الماضي. وقال بعض ركاب الحافلة إن المسلحين أفرجوا عن النساء واحتجزوا الرجال على أمل مبادلتهم بمعارضين تحتجزهم الحكومة السورية.

وقال بعض الذين أفرج عنهم إن المسلحين ينتمون للجيش السوي الحر. وينفي الجيش السوري الحر -الذي يضم منشقين عن الجيش السوري- أي صلة له بعملية الخطف.

وقال ناشطون معارضون في شمال سوريا إنه لا أحد في وحدات المقاتلين السنة الذين يعرف أنهم يعملون في المنطقة شارك في عمليات الخطف، وأضافوا أن القوات السورية قصفت بلدة عزاز القريبة من موقع الخطف يومي الثلاثاء والخميس.

وقامت عائلات المخطوفين بغلق طرق وإحراق إطارات سيارات في بيروت للاحتجاج على الخطف، وهدد بعضهم باتخاذ إجراء ضد السوريين في لبنان. ودفعت هذه الاحتجاجات زعيم حزب الله حسن نصر الله إلى توجيه نداء للمحتجين يطالب فيه بالهدوء.

المصدر : رويترز