بقايا حافلة تعرضت لهجوم سابق في بغداد (الفرنسية-أرشيف)

قتل عشرة أشخاص -بينهم ثلاث زائرات شيعيات لبنانيات- وأصيب نحو 36 آخرين بجروح الأربعاء، في هجمات متفرقة بأنحاء مختلفة من العراق، حسب ما أفادت به مصادر أمنية وطبية.

وقال مصدر في شرطة محافظة الأنبار لوكالة الأنباء الفرنسية إن "عبوة ناسفة انفجرت في منطقة الخمسة كيلو (غرب الرمادي) على الطريق السريع لدى مرور حافلة تقل زوارا لبنانيين جاؤوا من سوريا، مما أدى إلى مقتل ثلاثة منهم وإصابة عشرة"، في حين أكد مصدر بالطب العدلي في مدينة الرمادي تلقي جثث ثلاثة أشخاص قتلوا في الحادث، جميعهم نساء، مضيفا أن الجرحى عددهم 11 وهم ست نساء وخمسة رجال.

وقال ضابط برتبة مقدم في شرطة الرمادي إن "الحافلة كانت تقل نحو 40 زائرا لبنانيا شيعيا بينهم نساء وأطفال، وقد تعرضت للهجوم لدى توجهها نحو المراقد الشيعية في العراق".

وفي تطور آخر أكد ضابط برتبة مقدم في شرطة بعقوبة شمال شرق بغداد أن شخصين قتلا وأصيب ستة آخرون بجروح -جميعهم عمال بناء- في هجوم مسلح استهدفهم صباح الأربعاء.

وأوضح أن "الضحايا سقطوا عندما أطلق ثلاثة مسلحين النار على حافلة كانت تقل العمال لدى مرورها في منطقة المخيسة شمال بعقوبة"، وأشار إلى أن "شخصا ثالثا قتل وأصيب اثنان بجروح في انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارة مدنية" في المنطقة ذاتها.

وأصيب ستة أشخاص -بينهم ثلاثة من رجال الشرطة- في هجومين منفصلين ناتجين عن انفجار عبوتين ناسفتين في حي المفرق وحي السدة ببعقوبة، وفقا المصدر ذاته.

وفي بغداد، أعلن مصدر بوزارة الداخلية إصابة أربعة أشخاص بجروح في انفجار عبوة ناسفة على جانب الطريق قرب جامع أم الطبول في منطقة اليرموك غربي المدينة.

كما قتل شرطيان وأصيب خمسة آخرون بجروح في هجوم بأسلحة مزودة بكواتم للصوت وانفجار عبوتين ناسفتين وعبوة لاصقة في كركوك شمال بغداد، وفقا لمصدر في شرطة المدينة.

وأصيب شخصان في انفجار سيارة مفخخة مركونة على الطريق العام بين بغداد وسامراء، بحسب ضابط برتبة مقدم في شرطة سامراء.

وفي الموصل شمال العراق قتل شرطيان ومدني وأصيب أربعة آخرون جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للشرطة العراقية جنوبي المدينة.

وتتزامن أعمال العنف هذه مع استضافة العاصمة العراقية لمحادثات بين إيران والدول الست الكبرى تتناول البرنامج النووي الإيراني المثير للجدل.

المصدر : وكالات