الجيش اليمني يشن حملة عسكرية على مواقع تنظيم القاعدة جنوب البلاد (الفرنسية)
قتل 35 عنصرا من جماعة أنصار الشريعة في اليمن اليوم الخميس في مواجهات مع الجيش اليمني، في وقت شارك وزير الدفاع اليمني محمد ناصر أحمد في مراسيم تشييع عدد من الجنود اليمنيين الذين قتلوا الاثنين الماضي. وفي سياق الحرب على القاعدة، أعلنت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون عن قرصنة مواقع يستخدمها تنظيم القاعدة في اليمن.

وبينما قالت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) إن عدد قتلى القاعدة في مواجهات اليوم بلغ 35 عنصراً، أكد مصدر عسكري في الميدان لوكالة يونايتد برس إنترناشونال أن حصيلة ضحايا العملية -التي نفّذها الجيش اليمني ووصفها بالنوعية ضد عناصر جماعة أنصار الشريعة التابعة لتنظيم القاعدة في محافظة أبين جنوب البلاد- 52 قتيلاً، مشيرا إلى أن العدد مرشح للارتفاع.

وكانت وزارة الدفاع اليمنية أعلنت مساء أمس الأربعاء عن مقتل 25 من عناصر جماعة أنصار الشريعة التابعة لتنظيم القاعدة، إثر مواجهات بين الجيش وعناصر التنظيم في زنجبار عاصمة محافظة أبين.

وشرع الجيش اليمني منذ الشهر الماضي في حملة عسكرية لاستعادة ثلاث مدن في محافظة أبين، سيطر عليها تنظيم القاعدة في مايو/أيار الماضي، وأعلن مدينة زنجبار عاصمة المحافظة إمارة إسلامية.

يذكر أن نحو مائة جندي يمني قتلوا وأصيب ثلاثمائة آخرون عندما فجر مهاجم من تنظيم القاعدة نفسه يوم الاثنين الماضي أثناء تدريبات لعرض عسكري في ساحة العروض في ميدان السبعين في صنعاء بمناسبة الذكرى الـ22 للوحدة اليمنية.

وقد شارك وزير الداخلية اليمني في مراسيم تشييع عدد من الجنود في صنعاء بمشاركة شعبية حاشدة، في حين تم تشييع عدد آخر من الجنود في باقي محافظات البلاد.

عشرات الجنود دفنوا اليوم في جنازة رسمية بصنعاء (الفرنسية)

قرصنة
من جهة أخرى قالت وزيرة الخارجية الأميركية إن خبراء إلكترونيين أميركيين في وزارة الخارجية تمكنوا من قرصنة مواقع يستخدمها تنظيم القاعدة في اليمن.

ونقلت وسائل إعلام أميركية عن كلينتون قولها إنه حين ظهرت دعاية القاعدة على مواقع إلكترونية قبلية في اليمن وتناولت تصاريح مناوئة للولايات المتحدة تمكن فريقنا خلال 24 ساعة من الدخول إلى المواقع ذاتها وتغييرها لتظهر الضرر الذي ألحقته القاعدة بالشعب اليمني وبمعلومات عن مدنيين قتلوا في عمليات إرهابية.

وأضافت أن جهود الإدارة الأميركية بدأ يظهر لها أثر في اليمن حيث تتمركز القاعدة في شبه الجزيرة العربية، مشيرة إلى أن المتشددين يعبرون علناً عن إحباطهم ويطلبون من مؤيديهم عدم تصديق كل شيء يقرؤونه على الإنترنت.

ويعتبر هذا الإعلان من وزيرة الخارجية الأميركية من الحالات النادرة التي يعلن فيها مسؤول أميركي عن الحرب الإلكترونية ضد تنظيم القاعدة.

تعاون
على الصعيد السياسي بحث الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي اليوم الخميس في صنعاء مع وفد الكونغرس الأميركي برئاسة رئيس لجنة العلاقات الخارجية لشرق آسيا ستيف تشابوت، التسوية السياسية باليمن وفق المبادرة الخليجية وقرار مجلس الأمن الدولي.

وأكد الرئيس اليمني ضرورة التعاون الكامل من قبل الولايات المتحدة الأميركية والمجتمع الدولي من أجل خروج اليمن من هذه الأزمات.

وكان وفد الكونغرس الأميركي قد وصل صنعاء في وقت سابق اليوم، ووصفت زيارته بأنها استطلاعية في إطار العلاقات المتينة بين البلدين خاصة في هذه الظروف الدقيقة والحساسة التي يمر بها اليمن.

ويعارض العديد من القوى السياسية في اليمن المشاركة في الحوار الوطني المزمع عقده بموجب المبادرة الخليجية لا سيما جماعة الحوثيين في الشمال، والحراك الجنوبي الذي يدعو لانفصال الجنوب عن الشمال.

المصدر : يو بي آي