بورسعيد تبحث عن مكان برئاسيات مصر
آخر تحديث: 2012/5/23 الساعة 19:17 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/5/23 الساعة 19:17 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/3 هـ

بورسعيد تبحث عن مكان برئاسيات مصر

التصويت تم في بورسعيد وسط حراسة أمنية مشددة (الجزيرة نت)

خالد شمت-بورسعيد

بدت بورسعيد -وهي تصوت بكثافة في انتخابات الرئاسة المصرية- وكأنها تسعى لاستعادة مكانتها ودورها الذي يرى كثير من أهالي المحافظة أنه تعرض للتشويه بعد عام 1999, حيث جرى تداول قصة مقتل أحد أهالي المحافظة على أيدي حرس الرئيس المخلوع حسني مبارك, بعد أن حاول الاقتراب من الموكب الرئاسي حاملا شكوى ورقية.

وحسب الرواية المتداولة, فإن الحراس ظنوا أن هذا الشخص يريد اغتيال الرئيس فقتلوه على الفور. وأعقب ذلك مقاطعة مبارك للمدينة التي لم تعد على أجندة زياراته الميدانية المتكررة لمختلف المحافظات, الأمر الذي يقول أهالي بورسعيد إنه انعكس سلبا على وضع المنطقة الحرة في المحافظة. 

تطلع للرئيس
وفي هذا السياق, يقول مدرس بورسعيدي بكلية الهندسة -امتنع عن ذكر اسمه للجزيرة نت- إن بورسعيد تتطلع لقيام الرئيس الجديد بعد انتخابه برفع الغبن الذي وقع عليها في عهد الرئيس المخلوع.

وذكر الأكاديمي البورسعيدي للجزيرة نت أن مبارك وقف وراء تهميش مدينته وتدمير منطقتها الحرة، حيث قاطع زيارة المدينة طوال عقد حكمه الأخير، وأشار إلى أن كراهية مبارك للمدينة الساحلية جاءت بعد حادثة عام 1999.

بعض ذوي الاحتياجات الخاصة اشتكوا من عدم وجود مساعدة لهم في مراكز التصويت  (الجزيرة نت)

وأوضح الأكاديمي أن سكان بورسعيد ينتظرون من الرئيس القادم وضع مدينتهم على خريطة التنشيط السياحي، وإحداث تنمية تعتمد على التجارة التي تعد محور النشاط الاقتصادي فيها.

إقبال متزايد
وقد مر اليوم الأول لعملية الاقتراع على اختيار رئيس جديد لمصر بسلاسة، وسجل حضورا آخذا في التزايد بمحافظة بورسعيد الساحلية، وشهدت إحدى اللجان شجارا بين مندوب لمرشح مع قاض وضابط شرطة، وسجلت الشرطة العسكرية عشرات الخروقات للصمت الانتخابي المفروض على الدعاية.

وسجلت 109 لجان فرعية موزعة علي ثماني لجان عامة، إقبالا من الناخبين أخذ في التزايد بمرور ساعات النهار، وسمحت المصالح والمؤسسات العامة للعاملين فيها بالتصويت بالتناوب اليوم وغدا، ومنحت بعض هذه الجهات إجازة لموظفيها لتمكينهم من أداء الواجب الانتخابي.

وسجلت الناخبات حضورا كبيرا في لجنتيْ مدرسة بورسعيد الثانوية بنين ولجنة مدرسة بورفؤاد، وبدا الحضور النسائي أكبر كثافة من حضور الرجال في عدد من دوائر بورسعيد، وبرز التفاوت في كثافة المشاركة بوجود إقبال كبير من الناخبين في لجان وتراجع الحضور في لجان أخرى.

ثناء وشكوى
وانتشرت أعداد كبيرة من جنود الجيش بمدرعاتهم وأسلحتهم وملابس الميدان أمام جميع اللجان والمقار الانتخابية بشكل لافت، كما شارك جنود وضباط من الشرطة في تأمين مقار الاقتراع، وانتظمت أمام اللجان مجموعات من المتطوعين لمساعدة الناخبين في التعرف على أسماء لجانهم وأرقامهم فيها.

وأثنى عدد كبير من الناخبين على النظام والتيسير المصاحبيْن لعملية الانتخاب، وأثنى طلاب من كلية الهندسة التقتهم الجزيرة نت في بورفؤاد على مجهودات الجيش والشرطة في حماية اللجان وتيسير عملية الاقتراع.

وإلى جانب الثناء على النظام، اشتكى ناخب من أصحاب الإعاقات للجزيرة نت من عدم وجود مساعدات لأصحاب الاحتياجات الخاصة في لجنة مدرسة بورسعيد الثانوية بنين.

وأمام اللجنة نفسها منع ضابط الجيش النقيب محمد موفد الجزيرة نت من التصوير، متعللا بأن الموفد لا يحمل سماحا خاصا بالتصوير، رغم إبراز الموفد لهويته الصحفية.

وفي داخل لجنة مجمع بور سعيد للتدريب المهني نشب شجار عنيف بين مندوب للمرشح الرئاسي هشام البسطويسي والقاضي بسبب مطالبته إياه بتوكيل من الشهر العقاري بدلا من توكيل المحكمة، واستدعاء القاضي لضابط شرطة دخل طرفا في المشكلة مما فاقم حدة النزاع.

وأمام مقر نفس اللجنة تحدث مندوب مرشح حزب الحرية والعدالة محمد مرسي إلى المسؤول العسكري عن قيام مؤيدين لمرشحين بالدعاية لهم أمام اللجان، ورد المسؤول العسكري العقيد شريف على ذلك، مشيرا إلى إلقاء القبض على خمسين شخصا خرقوا الصمت الانتخابي.

المصدر : الجزيرة

التعليقات