قضت محكمة الصحافة في اليمن ببراءة مراسلي الجزيرة، أحمد الشلفي وحمدي البكاري، من تهمة العمل دون ترخيص أثناء الثورة اليمنية.

وكانت نقابة الصحفيين اليمنيين قد دعت الصحفيين كافة إلى وقفة تضامنية مع مراسلي الجزيرة، أحمد الشلفي وحمدي البكاري، ووسائل الإعلام التي تحاكم أمام محكمة الصحافة.

وقد أعلن الشلفي والبكاري مقاطعتهما لجلسات المحاكمة التي لا تتوفر فيها شروط المحاكمة العادلة، خصوصا في محكمة أنشئت لإدانة الصحافة والصحفيين.

يشار إلى أن مؤسسة روزفلت منحت جوائز ميداليات الحريات الأربع التي تقدمها كل عام لأربع شخصيات عالمية وشبكة الجزيرة الفضائية، اعترافا بالتزامهم في إنجازاتهم وأعمالهم بمبادئ الديمقراطية.

وقالت لجنة الحكّام إنّ قرار منح شبكة الجزيرة جائزة حرية الرأي والتعبير جاء لجهودها الكبيرة في تقديم أخبار مستقلة وغير متحيّزة، ولنقلها أصواتا متعددة الرؤى من مناطق غير مغطاة إعلاميا بشكل كامل.

وتسلّم المدير العام لشبكة الجزيرة الشيخ أحمد بن جاسم آل ثاني الجائزة، حيث أكد -في كلمة له بهذه المناسبة- أن الجزيرة دفعت ثمنا غاليا لحرية التعبير. وقال إن كل العاملين في الجزيرة يشرفهم أن يتم تكريمهم والاعتراف بجهودهم في الدفاع عن قيمة مثل حرية التعبير، وفي تقديم خدمة إخبارية تتسم بالشجاعة والاستقلال والحياد.

وأضاف "يهمني أن أشير إلى أن إنجازاتنا غير المسبوقة كان لها ثمن عال، وفي كثير من الأحيان أليم، فعلى مدار الخمسة عشر عاما الماضية تعرضت مكاتبنا للقصف، وتعرض مراسلونا للمصاعب الأليمة والحبس والتعذيب والقتل، في أثناء سعيهم لتحقيق حرية التعبير والاستماع إلى صوت البشر في كل مكان".

المصدر : الجزيرة