الأجانب الأربعة الأجانب اعتقلوا بهجليج عندما كانوا يجمعون مخلفات حربية بحسب السلطات السودانية (الفرنسية)

الجزيرة نت-الخرطوم

أعلنت الحكومة السودانية اليوم الأحد إطلاق سراح أربعة أجانب -وهم بريطاني ونرويجي وجنوب أفريقي وجنوب سوداني- كان قد ألقي القبض عليهم بمنطقة هجليج النفطية في 27 أبريل/نيسان الماضي.

وقال الناطق باسم الخارجية السودانية العبيد أحمد مروح إن إطلاق الأجانب "تم بناء على وساطة تقدم بها الرئيس الجنوب أفريقي السابق ثابو مبيكي للرئيس البشير".

وأكد للجزيرة نت أن الرئيس مبيكي طلب من الرئيس البشير إطلاق سراحهم وأبلغه رغبة المجتمع الدولي في مسامحتهم رغم احترامه للقوانين والسيادة السودانية.

وأضاف أن البشير وجه وزير دفاعه لإطلاق سراحهم وتجميد الإجراءات القضائية في حقهم "وبالتالي تم قفل ملفهم".

وكان الأجانب الأربعة قد نقلوا في 28 من الشهر الماضي من هجليج إلى العاصمة الخرطوم للتحقيق معهم بشأن وجودهم في المنطقة التي كانت تعاني توترا عسكريا بين دولتي السودان.

وقال المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة السودانية حينها إن الأجانب الأربعة ألقي عليهم القبض وهم يجمعون مخلفات حربية لمعاينتها، مؤكدا أن لدى جميعهم خلفية عسكرية وأنهم "كانوا يحملون تجهيزات عسكرية ويتنقلون في سيارة عسكرية".

وبعدها سمحت الحكومة السودانية في 30 أبريل/ نيسان الماضي لممثلي ثلاث دول -وهي بريطانيا والنرويج وجنوب أفريقيا- بلقاء رعايا بلادهم من الذين قبضت عليهم القوات المسلحة السودانية في منطقة هجليج.

ونقل وكيل الخارجية السودانية بالإنابة عمر صديق لممثلي الدول الثلاث أن المقبوض عليهم من رعايا بلدانهم ما زالوا يخضعون للتحقيق حول  طريقة دخولهم السودان وسبب وجودهم في هجليج.

وأكد السودان لسفيري النرويج وجنوب أفريقيا وللقائم بالأعمال البريطاني توفير كافة متطلبات المحتجزين القانونية والإنسانية وأن التحقيقات ستتم في أقرب فرصة من أجل حسم الأمر بشأنهم.

المصدر : الجزيرة