تصريحات لعباس ومشعل بعد لقائهما بالقاهرة في 22 فبراير/شباط الماضي (الفرنسية)

أعلنت حركتا المقاومة الإسلامية (حماس) والتحرير الوطني الفلسطيني (فتح) مساء الأحد التوصل إلى اتفاق بين الجانبين خلال جلسة حوار بينهما في القاهرة برعاية مصرية، يمهد الطريق لتشكيل حكومة توافق وطني وتنفيذ اتفاق المصالحة.

وقال المتحدث باسم حركة حماس فوزي برهوم -في تصريح من غزة ليونايتد برس إنترناشونال- إن الحوار بين وفديْ الحركتين برئاسة موسى أبو مرزوق عن حماس، وعزام الأحمد عن فتح، توصل -برعاية مصرية- إلى اتفاق ينص على بدء عمل لجنة الانتخابات في 27 من الشهر الجاري، بالتزامن مع بدء المشاورات لتشكيل حكومة التوافق الوطني وفق إعلان الدوحة.

وذكر أن الاتفاق ينص على أن يجري تشكيل الحكومة خلال 10 أيام من بدء المشاورات، وأن تستمر مدة عملها ستة أشهر، وتقوم بمهام إنجاز ملف الانتخابات العامة، فيما يجري تحديد موعدها بالتشاور مع الفصائل الفلسطينية.

وأشار إلى أن الحكومة -التي سيترأسها الرئيس الفلسطيني محمود عباس- ستتولى أيضاً ملف إعمار غزة، ومهام لجان الحريات في الضفة والقطاع، لافتاً إلى أن القاهرة ستتابع مع الأطراف تطبيق الاتفاق على الأرض والتزام كافة الأطراف بمقتضياته.

وكان مدير مركز الدراسات الفلسطينية بالقاهرة إبراهيم الدراوي قد أكد -في تصريحات للجزيرة نت- أن القاهرة تبذل جهودا كبيرة من أجل إعادة اللحمة بين فتح وحماس، لكنه أضاف أنه يعتقد أن التطورات الداخلية المتسارعة التي تشهدها مصر حاليا لا تجعلها قادرة على ممارسة ضغط قوي وفعال في هذا الشأن.

المصدر : الجزيرة + وكالات