قادة دول مجلس التعاون أوصوا باستكمال دراسة مقترحات الاتحاد (الفرنسية)
  
دعا رئيس مجلس الأمة الكويتي أحمد السعدون اليوم دول الخليج العربي إلى إطلاق حرية التعبير والمشاركة الشعبية قبل إرساء الاتحاد الذي تنوي إقامته.
 
وفي تصريحات له نشرها على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي، أكد السعدون أن "الأمر الحتمي الذي لا يحتمل الجدل هو أنه لا خيار لمجلس التعاون لدول الخليج العربية -خاصة في ظل التغيرات المتسارعة إقليميا ودوليا- إلا تطوير علاقات دولية إلى أي شكل متقدم من أشكال الاتحاد فيما بينها، إذا ما أراد المجلس أن يكون قادرا على مواجهة أي تحديات محتملة تستهدف مصالح دوله وأمنها، بل وتستهدف بقاءها".

وأضاف أن "الأمر الحتمي كذلك والذي لا يحتمل الجدل، هو أن هذا التطوير في العلاقة لا يتحقق إلا في ظل أنظمة متشابهة منفتحة على شعوبها، وخاصة ما يتعلق منها باحترام حقوق الإنسان والحريات العامة، بما في ذلك حرية التعبير عن الرأي، وحق المشاركة الشعبية في صنع القرار، وهو ما نتمنى ونتطلع إلى أن يتحقق في جميع دول مجلس التعاون في وقت قريب، حتى يقوم الاتحاد في ظله".

وتأتي هذه التصريحات بعدما أعلنت دول مجلس التعاون الخليجي سعيها لإقامة اتحاد في ما بينها، وهو اتحاد يتوقع المراقبون أن يشمل خصوصا السعودية والبحرين في المرحلة الأولى. وأوصى قادة دول مجلس التعاون الخليجي في ختام قمتهم التشاورية بالعاصمة السعودية الرياض الاثنين الماضي، باستكمال دراسة مقترحات الاتحاد.

وتوقع مسؤول بحريني أول أمس أن يعقد القادة قمة استثنائية قبل نهاية العام 2012 في الرياض "لتوقيع ميثاق اتحاد دول الخليج العربي".

المصدر : وكالات