الجيش اليمني يتقدم وأوباما يفرض عقوبات
آخر تحديث: 2012/5/17 الساعة 03:09 (مكة المكرمة) الموافق 1433/6/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/5/17 الساعة 03:09 (مكة المكرمة) الموافق 1433/6/26 هـ

الجيش اليمني يتقدم وأوباما يفرض عقوبات

أعلن مصدر عسكري يمني مساء الأربعاء مقتل أربعين ممن نسبهم إلى تنظيم القاعدة، وأفاد بأن قوات الجيش -يدعمها رجال القبائل- حققت مزيدا من النجاحات الميدانية في مطاردة المسلحين المرتبطين بتنظيم القاعدة في محافظة أبين، في حين أصدر الرئيس الأميركي باراك أوباما أمرا تنفيذيا بتجميد أصول مهددي الأمن والاستقرار في اليمن.

ففي صنعاء نقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) عن مصدر عسكري قوله "إن الجيش -بالتعاون مع اللجان الشعبية- واصل تقدمه الميداني في عدة مناطق في اتجاه تصفية وتطهير ما تبقى من مواقع للعناصر الإرهابية في محافظة أبين، مما أدى إلى مقتل 40 منهم".

وأكد المصدر أن عناصر الجيش خاض الأربعاء "مواجهات عنيفة مع بقايا الإرهابيين في مديريتيْ لودر وجعار وكبدوها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد".

وأشار إلى أن "اللواء 111 مشاة -وبالتعاون مع اللواء 26 حرس جمهوري- وجهوا ضربات قاصمة لبقايا العناصر الإرهابية في مثلث الكهرباء بمديرية لودر، ملحقين بتلك العناصر هزيمة نكراء، فيما واصلت القوات تقدمها باتجاه منطقة العين".

وكانت مجموعات من عناصر أنصار الشريعة شنت الأربعاء هجوما في محاولة لاستعادة جبل سيطر عليه الجيش الثلاثاء يعرف بجبل يسوف، لكنها خسرت 16 من مقاتليها، فيما قتل اثنان من رجال القبائل المساندين للجيش.

وذكر موقع وزارة الدفاع اليمنية على الإنترنت "أن العمليات العسكرية التي تنفذها وحدات القوات المسلحة واللجان الشعبية في مديرية لودر حققت نجاحات كبيرة ومهمة باتجاه القضاء على ما تبقى من فلول العناصر الإرهابية". 

وكانت القاعدة -التي تنشط في جنوب اليمن تحت اسم "أنصار الشريعة"- قد أحكمت سيطرتها على مناطق واسعة في جنوب وشرق البلاد، مستفيدة من ضعف السلطة المركزية ومن الاحتجاجات ضد نظام الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح

وقتل 128 شخصا على الأقل منذ انطلاق حملة الجيش اليمني على القاعدة في أبين السبت الماضي.

أوباما قال إن الأمر التنفيذي يستهدف مهددي السلام والاستقرار في اليمن (الفرنسية-أرشيف)

أوباما يعاقب
في هذه الأثناء، أعلن البيت الأبيض الأربعاء أن الرئيس الأميركي باراك أوباما وجه رسالة إلى الكونغرس يبلغه فيها بإصداره أمرا تنفيذيا يقضي بتجميد أصول الأشخاص الذين يهددون السلام والأمن والاستقرار في اليمن والذين يتعين تجميد ممتلكاتهم.  

وقال أوباما -في بيان نشره موقع البيت الأبيض على الإنترنت- إنه أصدر أمرا تنفيذيا يعلن حالة طوارئ بسبب التهديد غير المعتاد والاستثنائي للأمن القومي والسياسة الخارجية الأميركية الذي تشكله تصرفات وسياسات بعض أعضاء الحكومة اليمنية وآخرين لتهديد السلام والأمن والاستقرار في اليمن. 

وذكر أوباما أن الأمر لا يستهدف اليمن بكامله أو حكومته، ولكنه يستهدف الذين يهددون السلام والأمن والاستقرار في اليمن، بما في ذلك عرقلة تطبيق الاتفاق الذي جرى توقيعه في 23 نوفمبر/تشرين الثاني 2011 بين حكومة اليمن ومن يعارضونها، وهو الاتفاق الذي مهد الطريق أمام نقل السلطة سلميا.

وجاء في البيان أن الأمر يحدد معايير تجميد أصول الأشخاص الذين يقرر وزير الخزانة -بالتشاور مع وزيرة الخارجية- أنهم شاركوا في أعمال تهدد بصورة مباشرة أو غير مباشرة السلام والأمن والاستقرار في اليمن. 

يشار إلى أن وكالة أسوشيتد برس نقلت عن مصادر عسكرية في اليمن أن جنودا أميركيين يشاركون مباشرة في العمليات العسكرية الدائرة بين القوات اليمنية والقاعدة.

وعادة ما تشن طائرات بدون طيار يعتقد أنها أميركية غارات على مواقع القاعدة في اليمن خصوصا في الجنوب والشرق، وأسفرت هذه الغارات عن مقتل العشرات من رجال وقياديي تنظيم القاعدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات