لاريجاني اعتبر أن البحرين ليست لقمة سائغة بإمكان السعودية ابتلاعها (رويترز-أرشيف)
استدعت وزارة الخارجية البحرينية القائم بأعمال السفارة الإيرانية في المنامة وسلمته مذكرة احتجاج على تصريحات رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني التي قال فيها إن البحرين ليست لقمة سائغة بإمكان السعودية ابتلاعها، في رد فعله على مشروع اتحاد قد يضم البلدين الخليجيين.
 
ووصفت الخارجية البحرينية تلك التصريحات بأنها تدخل في الشؤون الداخلية للمملكة ومساس باستقلالها وسيادتها.
 
وكان لاريجاني قال في معرض إجابته على مطالبة أحد النواب باتخاذ إجراء دبلوماسي جاد في ما يتعلق بخطة السعودية والبحرين لإقامة اتحاد سياسي، "إن البحرين ليست لقمة سائغة بإمكان السعودية ابتلاعها بسهولة والاستفادة منها"، مضيفا أن "هذا النوع من الممارسات يثير الأزمات في المنطقة".
 
من جهة أخرى ندد 190 نائباً في البرلمان الإيراني بما وصفوه المشروع السعودي لضم البحرين،
واعتبروا في بيان أن الخطوة ستؤدي إلى تعزيز الاتحاد بين الشعب البحريني في مواجهة من سموهم المحتلين.
 
كما حذر هؤلاء من انتقال الأزمة البحرينية إلى السعودية ودفع المنطقة إلى فوضى أكبر، حسب البيان.
 
بدوره ذكر النائب الإيراني علي شهرياري أن البحرين كانت المحافظة الـ14 في إيران حتى عام 1971، متأسفا لانفصالها عن الجمهورية في عهد الشاه.
 
ميثاق الاتحاد
على صعيد آخر نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مستشار ملك البحرين لشؤون الإعلام أن قادة دول مجلس التعاون الخليجي سيعقدون قمة استثنائية قبل نهاية هذا العام في الرياض "لتوقيع ميثاق الاتحاد بين دولهم".
 
وقال نبيل بن يعقوب الحمر إن "قمة استثنائية لقادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية سوف تعقد في الرياض خلال الشهور القادمة" قبل القمة السنوية في ديسمبر/ كانون الأول المقبل "للتوقيع على ميثاق الاتحاد".

وكان قادة دول مجلس التعاون الخليجي قد أوصوا في ختام قمتهم التشاورية في الرياض الاثنين باستكمال دراسة مقترحات الاتحاد الخليجي لمناقشتها في قمة استثنائية تعقد بالعاصمة السعودية في وقت لم يتم تحديده.

وقال وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل إن قادة دول المجلس أجلوا إعلان الانتقال من مرحلة التعاون إلى مرحلة الاتحاد لوضع دراسة شاملة ودقيقة. وأضاف أنه "ليس هناك أي مشكلة بين السعودية والبحرين تمنع التكامل"، معبرا عن الأمل بأن تتحد الدول الست في الاجتماع المقبل. ودعا الفيصل إيران إلى عدم التدخل في العلاقات بين السعودية والبحرين.

وتأتي فكرة اتحاد دول الخليج العربي التي أطلقها في ديسمبر/كانون الأول الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز وتدعمها البحرين، في أجواء من توتر العلاقات مع إيران التي تتهمها الدول العربية المجاورة لها بالتدخل في شؤونها الداخلية.

المصدر : الفرنسية