غليون اختير رئيسا للمجلس الوطني لدى تأسيسه في أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي (الجزيرة-أرشيف)

أعاد المجلس الوطني السوري المعارض انتخاب برهان غليون رئيسا له، في وقت دعا فيه رئيس البرلمان العربي علي سالم الدقباسي المعارضة السورية إلى توحيد مواقفها. وفي دمشق أُعلنت النتائج النهائية للانتخابات البرلمانية التي جرت في البلاد بنسبة مشاركة بلغت نحو 51%.

وقال مصدر طلب عدم الكشف عن اسمه لوكالة الصحافة الفرنسية إن غليون انتخب اليوم بأكثرية 21 صوتا مقابل 11 صوتا للمرشح المنافس جورج صبرا في أول انتخابات تجرى بالاقتراع السري في المجلس وتستمر هذه الولاية ثلاثة أشهر.

وقال مصدر آخر إن غليون كان الأوفر حظا بسبب توجه لدى الكثير من أعضاء الأمانة العامة لاختيار شخص غير حزبي لرئاسة المجلس.

واختير غليون رئيسا للمجلس الوطني لدى تأسيسه في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وجرى التمديد له من قبل المكتب التنفيذي في فبراير/شباط السابق.

وهي المرة الأولى التي ينتخب أعضاء الأمانة العامة رئيس المجلس وليس المكتب التنفيذي.

وشددت المصادر على أن أعضاء الأمانة العامة كلفوا غليون "بتنفيذ خطة إصلاح للمجلس خلال الأشهر الثلاثة التي تمتد فيها ولايته".

وغليون أستاذ في علم الاجتماع في جامعة السوربون في فرنسا حيث يقيم منذ نحو ثلاثين عاما. وهو معروف باتجاهاته اليسارية القومية العربية.

وقد اختير رئيسا للمجلس على أساس قدرته على الجمع بين أطياف المعارضة المتنوعة من إسلامية وليبرالية وقومية ومستقلة، إلا أنه تعرض لانتقادات لعدم اتصاله بالمعارضة داخل سوريا وفشله في توحيد المجلس الوطني السوري.

 الدقباسي: على جامعة الدول العربية والأمم المتحدة العمل لتحريك دعوى قضائية عاجلة أمام المحكمة الجنائية الدولية لمحاكمة أركان النظام السوري
وحدة المعارضة
يأتي ذلك في وقت دعا فيه رئيس البرلمان العربي علي سالم الدقباسي أطياف المعارضة السورية إلى توحيد مواقفها والارتفاع فوق الخلافات الجانبية التي لن يستفيد منها سوى النظام بالعمل على شق وحدة صفوفها والاستمرار في أعمال القتل المتزايد لأبناء الشعب السوري الذي "يستبسل في الدفاع عن حريته وكرامته والتي سينالها مهما طال الزمن".

وطالب الدقباسي جامعة الدول العربية والأمم المتحدة بالعمل على تحريك دعوى قضائية عاجلة أمام المحكمة الجنائية الدولية لمحاكمة أركان النظام السوري المتسببين في "جرائم الحرب والإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية التي ترتكب ضد الشعب السوري".

وكانت جامعة الدول العربية أرجأت مؤتمر المعارضة السورية الذي كان مقررا عقده في مقر الجامعة غدا وبعد غد لبحث سبل توحيد المعارضة.

وقال الأمين العام للجامعة نبيل العربي في تصريحات للصحفيين إن التأجيل جاء بناء على طلب من المجلس الوطني السوري وهيئة التنسيق الوطنية لمزيد من التشاور. وأضاف أن الموعد الجديد لعقد مؤتمر المعارضة لم يُحدد بعد.

نتائج الانتخابات
في هذه الأثناء أعلن رئيس اللجنة العليا للانتخابات في سوريا المستشار خلف العزاوي النتائج النهائية للانتخابات البرلمانية التي جرت في البلاد، لافتاً إلى أن نسبة المشاركة فيها بلغت 51.26%.

دمشق أعلنت نتائج الانتخابات التشريعية وقالت إن نسبة المشاركة بلغت نحو 51% (الفرنسية)

وقال العزاوي في مؤتمر صحافي عقده في دمشق إن ثلاث دوائر انتخابية، هي محافظة الحسكة ودمشق وريف دمشق، تم إعادة الانتخابات في بعض مراكزها بسبب مخالفاتها لقانون الانتخابات.

وتعد الانتخابات النيابية التي جرت في السابع من مايو/أيار الماضي الأولى التي تجري بعد صدور قانون يسمح بالتعددية الحزبية في البلاد والذي جاء ضمن سلسلة الإصلاحات التي أعلنتها السلطات السورية منذ بدء الثورة منتصف مارس/آذار 2011.

من جانبه قال سفير روسيا لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين خلال جلسة لمجلس الأمن إن بلاده تلقت معلومات بأن كوسوفو تقيم علاقات مع مسؤولين في المعارضة السورية بهدف تدريب المسلحين على أراضيها.

وردا على ذلك نفى وزير خارجية كوسوفو أنور خوجه أن تكون بلاده تؤوي معسكرات تدريب للمعارضة السورية أو غيرها.

وقال في تصريحات له بالأمم المتحدة رداً على اتهامات روسيا لبلاده في هذا الشأن إن حكومة كوسوفو تدعم المعارضة السورية بقوة وتجري بعض الاتصالات الدبلوماسية معها تماما، كما دعمت من قبل مختلف ثورات الربيع العربي.

المصدر : وكالات