عباس يطلب تدخلا أميركيا بقضية الأسرى
آخر تحديث: 2012/5/13 الساعة 09:37 (مكة المكرمة) الموافق 1433/6/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/5/13 الساعة 09:37 (مكة المكرمة) الموافق 1433/6/22 هـ

عباس يطلب تدخلا أميركيا بقضية الأسرى


طلب الرئيس الفلسطيني محمود عباس من الإدارة الأميركية التدخل لدى إسرائيل من أجل الاستجابة لمطالب الأسرى المضربين عن الطعام منذ 26 يوماً، ودعا الجانب الإسرائيلي إلى إنهاء معاناة الأسرى بشكل فوري، في وقت تحدثت مصادر فلسطينية عن انفراجة قريبة في الأزمة.
 
وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) إن عباس تلقى مساء أمس السبت اتصالاً هاتفياً من وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون، جرى خلاله تناول آخر مستجدات عملية السلام. وأضافت أنه تم أيضاً بحث قضية الأسرى في سجون الاحتلال، لافتة إلى أن عباس طلب من الإدارة الأميركية التدخل للتخفيف من معاناتهم وتحقيق مطالبهم الإنسانية العادلة.

وقالت الوكالة إن عباس ولدى استقباله يتسحاق مولخو المبعوث الخاص لرئيس  الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أمس، ركز على "وجوب إنهاء معاناة الأسرى الفلسطينيين بشكل فوري وذلك عبر تلبية كافة مطالبهم العادلة، والمتعلقة بإنهاء سياسة العزل والسماح لأهاليهم -وبما يشمل أهالي قطاع غزة- بزيارتهم وضمان تعليمهم على كافة المستويات، إضافة إلى تحسين أوضاعهم المعيشية والصحية"، ودعا إلى وجوب الإفراج عن الأسرى وخاصة هؤلاء الذي اعتقلوا قبل عام 1994.

تهديد بالتصعيد
من جانب آخر نبه رئيس الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى أمين شومان إلى أن المعتقلين "سيصعدون تحركهم غير المسبوق في حال أخفقت المفاوضات المستمرة مع إسرائيل".

وقال شومان لوكالة الصحافة الفرنسية إن الأسرى "سيتوقفون عن تناول المقويات والمياه ويضعون حدا للمفاوضات مع إدارة السجون الإسرائيلية إذا تلقوا ردا سلبيا".

واعتبر شومان أن على إدارة السجون الإسرائيلية أن تسهل زيارات العائلات من قطاع غزة مع السماح للأسرى باستئناف دروسهم وإلغاء إجراءات العزل التي يخضع لها 17 أسيرا. وأوضح أن أسيرين نقلا يوم الجمعة خارج زنزانة العزل الانفرادي.

هنية تحدث عن تقدم في مباحثات تنفيذ صفقة تبادل الأسرى (الفرنسية)

وبينما يتوقع المسؤولون الفلسطينيون أن تعلن إسرائيل "في الساعات المقبلة" ردها على مطالب الأسرى المضربين عن الطعام، تحدث رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية عن تقدم في المباحثات التي تجريها مصر مع الإسرائيليين حول الأسرى من شأنه أن يسمح "بتطور مهم" حول مطالبهم.

وقال هنية في تصريح صحفي مقتضب "طرأ تقدم في مباحثات مصر مع الإسرائيليين لتنفيذ بنود صفقة تبادل الأسرى"، مشيرا بذلك إلى صفقة التبادل التي شملت الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط. وأوضح أن هذا "التقدم قد يدفع إلى تطور مهم بشأن مطالب الأسرى في سجون الاحتلال".

وتشمل الصفقة الأخيرة التي جرت برعاية القاهرة وسمحت بالإفراج عن شاليط و1027 معتقلا فلسطينيا في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، بنودا تنص على تخفيف شروط اعتقال الأسرى من بينها إنهاء عزلهم، وهو بند لم تنفذه إسرائيل.

وفي السياق قال وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو، عقب لقائه وفدا من قادة الأسرى الفلسطينيين المحررين، إن مصر تبذل جهودا مكثفة مع كل الأطراف بما فيها إسرائيل من أجل العمل على إنهاء معاناة الأسرى.

وقدم الوفد لوزير الخارجية المصري وللأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي مجموعة من الوثائق والمعلومات التي تشرح ما يتعرض له الأسير الفلسطيني من انتهاكات وممارسات غير إنسانية في سجون إسرائيل.

تغطية خاصة: أسرى فلسطين يشهرون سلاح الجوع

قلق متزايد
من جانبه أعرب الموفد الخاص للجنة الرباعية الدولية إلى الشرق الأوسط توني بلير عن قلقه المتزايد حيال تدهور الوضع الصحي للسجناء الفلسطينيين المضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية.

وقال بلير خلال هذا الأسبوع، إنه طلب من المسؤولين الإسرائيليين بـ"اتخاذ كل التدابير اللازمة لمنع مأساة قد تكون لها تداعيات جدية على الاستقرار والأمن على الأرض".

وكان قرابة ألفي أسير فلسطيني في السجون الإسرائيلية بدؤوا في 17 أبريل/ نيسان الماضي إضراباً مفتوحاً عن الطعام للمطالبة بإنهاء العزل وتحسين ظروف الإعتقال، وسبق ذلك إضراب نفّذه الأسيران بلال ذياب وثائر حلاحلة اللذان مضى على إضرابهما نحو 74 يوماً.

ويشكل المضربون نحو ثلث الأسرى الفلسطينيين المعتقلين لدى إسرائيل والبالغ عددهم 4700 أسير بينهم حوالي 309 قيد الاعتقال الإداري.

المصدر : الجزيرة + وكالات