هجوم واسع للقوات اليمنية لاستعادة زنجبار
آخر تحديث: 2012/5/13 الساعة 01:25 (مكة المكرمة) الموافق 1433/6/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/5/13 الساعة 01:25 (مكة المكرمة) الموافق 1433/6/22 هـ

هجوم واسع للقوات اليمنية لاستعادة زنجبار

عربتان للجيش اليمني قرب بلدة لودر في محافظة أبين نهاية أبريل الماضي (الفرنسية)
شنت القوات اليمنية هجوما واسعا السبت لاستعادة مدينة زنجبار ومنطقة جعار التابعة لمحافظة أبين جنوبي اليمن، الواقعتين تحت سيطرة مسلحي تنظيم القاعدة، مما أسفر عن مقتل 12 شخصا، حسب مصادر عسكرية ومحلية.

وتزامن ذلك مع قصف طائرتين أميركيتين بدون طيار مساء السبت مسلحين يشتبه في انتمائهم للقاعدة شرقي اليمن، مما أدى إلى مقتل 11 منهم.

ثلاث جبهات
وقال مسؤول عسكري إن الهجوم بدأ من ثلاث جبهات بدعم من القوات الجوية والبحرية، مضيفا أن وزير الدفاع محمد ناصر أحمد يشرف بنفسه على العمليات من مكان قريب.

وأشار المسؤول إلى أن المواجهات أدت إلى مقتل عسكرييْن بينهما عقيد وإصابة 12 آخرين بجروح، بينما لقي ستة مقاتلين من جماعة أنصار الشريعة -المرتبطة بتنظيم القاعدة- حتفهم حسب مصدر قبلي.

وقال مصدر قبلي آخر إن الطيران قصف جعار مما أسفر عن مصرع ثلاثة من عناصر القاعدة ومدني، موضحا أن القتلى الثلاثة هم من أخطر قيادات تنظيم القاعدة وأحدهم يدعى "المسعودي".

وذكر مسؤول عسكري أن الجيش تقدّم بضعة كيلومترات صوب زنجبار، فيما حلّق الطيران اليمني على علو منخفض، وقام بتوزيع منشورات تحذر الأهالي من الاقتراب من تجمّعات الجماعات "الإرهابية" المسلحة.

وجاء في المنشورات "لقد حانت ساعة البذل والتضحية لأبناء الوطن كافة"، و"القوات المسلحة أعدت العدة لخوض معركة تاريخية حاسمة لاستئصال الإرهاب".

وكان وزير الدفاع اليمني أعلن الجمعة التعبئة العامة في المنطقة العسكرية الجنوبية لاستعادة محافظة أبين من عناصر تنظيم القاعدة.

 يذكر أن جماعة أنصار الشريعة المرتبطة بتنظيم القاعدة تمكنت من توسيع نفوذها في جنوب اليمن العام الماضي، مستفيدة من ضعف الحكومة المركزية والاضطرابات السياسية.

طائرتان بدون طيار
من جهة ثانية، شنت طائرتان أميركيتان بدون طيار غارتين على مواقع لمسلحي تنظيم القاعدة شرقي اليمن مما أسفر عن سقوط 11 قتيلا، وفق ما ذكرته مصادر متطابقة.

وأوضحت المصادر أن طائرة أولى أطلقت صاروخين على عربتين كانتا تقلان مسلحين قرب قرية الحسون غير بعيد عن مدينة مريب وقتلت خمسة منهم.

أما الطائرة الثانية فاستهدفت هي الأخرى عربة على الطريق الرابطة بين شبوة ومريب، وكانت الحصيلة ستة قتلى في صفوف مسلحي القاعدة.

يأتي ذلك بعد أيام قليلة من مقتل فهد القصع أحد قادة القاعدة الذي كان ملاحقا لتورطه في تفجير المدمرة الأميركية "يو أس أس كول" عام 2000، وذلك في غارة جوية أميركية مساء الأحد الماضي بمحافظة شبوة مع اثنين من مرافقيه.

المصدر : وكالات

التعليقات