نصر الله: جاء الزمن الذي سنبقى فيه وهم إلى زوال (الأوروبية)

أكد الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله قدرة الحزب على ضرب أهداف محددة في تل أبيب في أي حرب مقبلة مع إسرائيل.

وقال نصر الله أثناء احتفال في الضاحية الجنوبية لبيروت بمناسبة الانتهاء من إعادة بناء ما دمرته 34 يوما من الحرب الإسرائيلية على لبنان في يوليو/تموز 2006، "اليوم لسنا فقط قادرين على ضرب تل أبيب كمدينة، بل إننا إن شاء الله وبحول الله قادرون على ضرب أهداف محددة جدا في تل أبيب، بل في أي مكان من فلسطين المحتلة".

وأضاف أمام آلاف من أنصاره "انتهى الزمن الذي نخرج فيه من بيوتنا ولا يخرجون من بيوتهم التي بنوها على الاغتصاب.. انتهى الزمن الذي نهجر فيه ولا يهجرون.. انتهى الزمن الذي تهدم فيه بيوتنا وتبقى بيوتهم قائمة.. انتهى الزمن الذي نخاف فيه ولا يخافون، ونقول لكم: جاء الزمن الذي سنبقى فيه وهم إلى زوال".

يشار إلى أن حزب الله خاض حربا استمرت 34 يوما مع إسرائيل في يوليو/تموز 2006 بعدما أسر جنديين إسرائيليين في عملية على الحدود. وسقط في هذه الحرب نحو 1200 شخص في لبنان معظمهم من المدنيين، و160 إسرائيليا معظمهم من الجنود.

وقصفت إسرائيل الضاحية الجنوبية لبيروت إضافة إلى جنوب لبنان الذي انسحبت منه تل أبيب عام 2000. وأصاب القصف الإسرائيلي جسورا وطرقات ومدارج طائرات وموانئ ومصانع وشبكات كهرباء ومنشآت عسكرية ووادي البقاع في شرق لبنان.

كما دمرت الهجمات الصاروخية اليومية التي نفذها حزب الله نحو 2000 منزل وعمارة سكنية في مدن إسرائيلية, لكن هذه الهجمات الصاروخية لم تصل إلى تل أبيب لأن حزب الله أراد تحييد العاصمة اللبنانية عن دائرة القصف كما قال نصر الله.

على صعيد آخر, اعتبر الناطق الرسمي باسم القوات الدولية المؤقتة العاملة في جنوب لبنان (يونيفيل) أندريه تننتي أن تهريب أسلحة غير مرخص بها إلى لبنان يشكل خرقا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701, مشيرا إلى محاولتين في الأسبوعين الماضيين للتهريب عبر البحر.

المصدر : وكالات