اعتقال الجيزاوي سبب احتجاجات أمام السفارة السعودية بالقاهرة (الجزيرة-أرشيف) 

يعتزم المحامي السعودي أحمد الراشد وكيل المتهم المصري بحيازة أدوية مخدرة أحمد الجيزاوي المطالبة بإجراء محاكمة علنية لموكله بعد إحالة ملف القضية إلى المحكمة المختصة في جدة الأيام القليلة المقبلة.

ونقلت صحيفة عكاظ السعودية الصادرة اليوم السبت عن الراشد أنه سيطلب من القاضي السماح لوسائل الإعلام السعودية والمصرية بحضور جلسات المحاكمة وفق نظام المرافعات الشرعية السعودية, والتي تنص على علنية الجلسات القضائية.

وجاءت مطالبة محامي الجيزاوي الذي تتهمه السعودية بتهريب عقاقير مصنفة على أنها من أنواع المخدرات بعد حضوره التحقيقات مع موكله الثلاثاء الماضي.

وقال الراشد إنه حضر مراحل الاستجواب التي جرت مع موكله, وأطلع على التقرير الكيمياوي المرفق بملف القضية, إضافة لاطلاعه على محضر إدارة الجمارك بمطار الملك عبد العزيز بجدة.

وأضاف أن الجيزاوي أكد أن نقله وحيازته للأدوية كان بحسن نية وليس له أي أهداف, وأشار إلى وجود أدلة تبرئ موكله من سوء النية في نقلها.

ومن أبرز تلك الأدلة الأوراق التي وضعتها الشركة بمصر داخل الأدوية إلى الجهة المرسل لها بجدة, بالإضافة إلى محضر الجمارك الموجود بملف القضية المتعلق بإلزام المتهم بدفع غرامة مالية قبل أن يتم اكتشاف أنها محظورة.

 تم إيقاف شخصين على ذمة قضية الأدوية المحظورة المنقولة إلى السعودية من جانب الجيزاوي وهما صيدلي سعودي ومحاسب مصري يعمل معه

الأدوية المضبوطة
وتشهد القضية ملاحقة الجهات الأمنية المختصة السعودية لأشخاص لهم علاقة بقضية تهريب الأدوية المضبوطة بحوزة المحامي المصري.

وتم الكشف عن طلب لإحضار الشخص الذي أرسلت إليه الأدوية المحظورة المضبوطة، إذ أثبت تقرير صدر من مركز السموم والكيمياء الشرعية بجدة "إيجابية" العينات للمواد المحظورة دوليا، وتم ضبطه الأسبوع الماضي.

وتواصل هيئة التحقيق والادعاء العام خلال الأيام المقبلة تحقيقاتها مع الجيزاوي وعدد من الأشخاص حول المضبوطات التي عثر عليها بحوزته، بعد الانتهاء من تحقيقات إدارة المخدرات وهي الجهة المختصة.

ُيُذكر أنه تم إيقاف شخصين على ذمة قضية الأدوية المحظورة المنقولة إلى السعودية من جانب الجيزاوي، وهما صيدلي سعودي، ومحاسب مصري يعمل مع الصيدلي بجدة، ويتم التحقيق معهما حاليا.

وأكدت المصادر أن عدد المتهمين بالقضية قد يرتفع إلى أكثر من ذلك، مشيرة إلى أن التحقيقات لا تزال جارية حتى الآن للوصول إلى أدلة وخيوط قضية التهريب والحيازة.

وفي وقت سابق أكد الجيزاوي أثناء مثوله بمقر هيئة التحقيق والادعاء العام بجدة، وحضور ممثلين من القنصلية المصرية بجدة والمحامي الراشد, أن "حسن النية" كان الهدف من نقل الأدوية.

وأوضح أن ما يثبت "حسن النية" وجود إيصالات وأوراق من جانب الشركة توضح تلك الكميات من الأدوية، إضافة إلى توضيحها لجهة الإرسال.

المصدر : الفرنسية