بيلاي: غارات الخرطوم قد تعتبر جرائم دولية
آخر تحديث: 2012/5/12 الساعة 00:02 (مكة المكرمة) الموافق 1433/6/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/5/12 الساعة 00:02 (مكة المكرمة) الموافق 1433/6/21 هـ

بيلاي: غارات الخرطوم قد تعتبر جرائم دولية

بيلاي اتهمت الخرطوم بشن غارات عشوائية على مناطق في الجنوب (رويترز-أرشيف)

حذرت المفوضة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة نافي بيلاي الجمعة من أن "الغارات الجوية العشوائية" التي شنتها القوات السودانية على مناطق في جنوب السودان، قد ترقى إلى جرائم دولية. يأتي ذلك بينما قالت الأمم المتحدة إن جوبا سحبت شرطتها من منطقة أبيي المتنازع عليها.

واتهمت بيلاي خلال زيارتها لجوبا قوات الخرطوم بشن "غارات عشوائية، دون مراعاة للمدنيين المقيمين في هذه المنطقة". وأضافت أن "شن هجمات عشوائية على مناطق مدنية يمكن تصنيفه -وفقا للظروف- على أنه جريمة دولية".

وتابعت "خلال الأشهر الستة الماضية أدنت علانية في مناسبتين شن القوات المسلحة السودانية غارات جوية عشوائية، واليوم أدينها مجددا".

واتهم جنوب السودان الخرطوم بقصف عدد من مناطقه بالطائرات على طول الحدود بين الدولتين.

وأشار المتحدث باسم جيش جنوب السودان كيلا كيث إلى قصف متكرر على مناطق المدنيين على الحدود الشرقية لولاية أعالي النيل وفي ولاية الوحدة وشمال بحر الغزال، لكن الحكومة السودانية نفت أي قصف لأهداف داخل أراضي الجنوب منذ تحرير هجليج.

وكان مجلس الأمن الدولي قد صادق على قرار يدعو الخرطوم وجوبا إلى إنهاء الأعمال العدائية بينهما وحل القضايا الخلافية.

وطالب القرار السودان وجنوب السودان بوقف إطلاق النار والأعمال العدائية على حدودهما وحل القضايا العالقة بينهما بعد انفصال جنوب السودان بموجب اتفاق سلام 2005 الذي أنهى الحرب الأهلية بين الطرفين التي استمرت من عام 1983 إلى عام 2005.

ومنح مجلس الأمن الطرفين ثلاثة أشهر لتسوية جميع الخلافات تحت التهديد بفرض عقوبات.

وتعهد طرفا النزاع بالسعي إلى إحلال السلام بعد المواجهات الدامية التي بدأت نهاية مارس/آذار الماضي وبلغت ذروتها في أعقاب استيلاء جنوب السودان على منطقة هجليج النفطية.

البعثة الأممية في أبيي أفادت بانسحاب شرطة جنوب السودان من المنطقة (رويترز-أرشيف) 
انسحاب من أبيي
في هذه الأثناء قالت الأمم المتحدة إن جنوب السودان سحب شرطته من منطقة أبيي المتنازع عليها بعد تهديدات من مجلس الأمن بفرض عقوبات.

وقال متحدث باسم الأمين العام الأممي بان كي مون إن القوات الأممية المؤقتة بأبيي أفادت أمس بأن المفتش العام لجنوب السودان أمر رسميا بسحب عناصر الشرطة من المنطقة.

وأضاف أنه فور الإعلان نقل نحو 700 من عناصر الشرطة إلى جنوب السودان، مشيرا إلى أن البعثة الأممية بصدد التحقق من أن جميع عناصر الشرطة قد انسحبوا من أبيي.

وكانت الأمم المتحدة قالت في مارس/آذار الماضي إن السودان ينشر ما بين 400 إلى 500 جندي في أبيي، بينما يوجد 300 جندي من قوات الجنوب متمركزين على بعد ميلين إلى الجنوب من حدودها.

ومن المقرر أن يصوت مجلس الأمن على تجديد ولاية قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة يوم 16 مايو/أيار الجاري.

المصدر : وكالات

التعليقات