ذكرى النكبة مناسبة لتأكيد حق العودة (الجزيرة)

عوض الرجوب-رام الله 

أعلنت اللجنة العليا لإحياء الذكرى الـ64 للنكبة مجموعة من الفعاليات بمشاركة مختلف الأطياف الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وتتوزع فعاليات الضفة الغربية على مختلف المحافظات، وأبرز ما يميزها هذا العام تأثر المنظمين بالربيع العربي، وأنهم استبدلوا بصور اللاجئ الكهل المسنّ صور الشاب الفتيّ القويّ الذي سيعيد الحق إلى أصحابه.

أعمال الجدار في قرية الولجة غرب بيت لحم (الجزيرة)
قرية الولجة
ومن المقرر أن تنطلق غدا الجمعة في مدينة بيت لحم أولى التظاهرات بمسيرة تضم طلبة الجامعات الفلسطينية في الضفة الغربية، وتتجه إلى قرية الولجة المهجرة والمهددة بالجدار.

وذكر بيان للجنة إحياء ذكرى النكبة أن مهرجانا مركزيا لمحافظات الضفة الغربية سيقام يوم الثلاثاء الخامس عشر من مايو/أيار الجاري حيث ستنطلق المسيرات من جميع المحافظات والقرى والمخيمات باتجاه "ميدان الشهيد ياسر عرفات" برام الله.

وفي بلدة أبوديس شرقي القدس سينطلق من الجامعة ماراتون "القدس لنا" الدولي الذي يحظى بدعم مجلس وزراء الشباب والرياضة العرب.

وقال منسق اللجنة محمد عليان إن فعاليات إحياء ذكرى النكبة ستشمل الضفة والقطاع والداخل الفلسطيني والشتات، وسيرفع فيها العلم الفلسطيني فقط والرايات السود تعبيرا عن استمرار النكبة.

وأضاف عليان في حديثه للجزيرة نت أن الحكومة الفلسطينية ستعلِن في ذكرى النكبة الذي يصادف الثلاثاء تعليق العمل بالدوائر الحكومية لتسهيل مشاركة الموظفين في الفعاليات المركزية بمدينة رام الله.

وتوقع عليان مشاركة الآلاف من طلبة الجامعات من أنحاء الضفة الغربية في مسيرة الجمعة نحو قرية الولجة، مشيرا إلى أنها تحظى باهتمام خاص نظرا لتزامنها مع فعاليات التضامن مع مئات الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية.

لوحة فنية للرسام يوسف كتلو اتخذت شعارا لفعاليات الذكرى الـ64 للنكبة (الجزيرة)

مسيرة موحدة
وكان رئيس دائرة شؤون اللاجئين ورئيس اللجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى النكبة زكريا الأغا قد أعلن في مؤتمر صحفي أن القوى الوطنية والإسلامية في غزة اتفقت على مسيرة موحدة ستنطلق ظهر الثلاثاء القادم من وسط مدينة غزة إلى مقر الأمم المتحدة.

وأضاف الأغا أنه تم التنسيق مع وزارة الخارجية الفلسطينية لتزويد عدة سفارات وممثليات فلسطينية في الخارج بمواد إعلامية تستفيد منها في فعالياتها لإحياء هذا اليوم، مشيرا إلى مذكرات سياسية ستوجه إلى الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، والأمين العام لجامعة الدول العربية، والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، والمفوض السامي لحقوق الإنسان.

واختارت اللجنة الوطنية لإحياء ذكرى النكبة لوحة من تصميم الفنان التشكيلي يوسف كتلو، لتكون شعارا للفعاليات، وتعكس اللوحة تمسك الشعب الفلسطيني بـحق العودة.

ويقول كتلو للجزيرة نت إن اللوحة تحكي قصة خضوع فلسطين للاحتلال الإسرائيلي منذ 64 عاما، ومع ذلك فإن "الفجر قادم من وسط المعاناة، والشعب الفلسطيني سيغلب الصبرَ بالصبر، وهو ما يستدل عليه من بزوغ الشمس وشجر الصبر".

وبخلاف الصورة الدارجة باستحضار مشاهد لكبار السن من اللاجئين، استعان كتلو بصورة شاب فتي في عز عنفوانه يعد لاسترداد حقه حاملا سنبلات من القمح تخرج من وسط المعاناة، في إشارة إلى أن عهد التباكي والترحم قد ولّى وذهب، وأن عهد الإعداد للعودة قد بدأ من خلال جيل الشباب أسوة بشباب الربيع العربي.

المصدر : الجزيرة