غزة تنفي تشكيل وحدة لمنع الصواريخ
آخر تحديث: 2012/5/10 الساعة 16:37 (مكة المكرمة) الموافق 1433/6/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/5/10 الساعة 16:37 (مكة المكرمة) الموافق 1433/6/19 هـ

غزة تنفي تشكيل وحدة لمنع الصواريخ

صحيفة هآرتس تحدثت عن قوة خاصة على حدود قطاع غزة مع إسرائيل لمنع إطلاق الصواريخ (الجزيرة)

ضياء الكحلوت-غزة

نفت وزارة الداخلية والأمن الوطني في الحكومة الفلسطينية المقالة بغزة وفصائل مقاومة ما أوردته صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن تشكيل وحدة "ضبط الميدان" لمنع إطلاق الصواريخ انطلاقاً من القطاع إلى الأراضي الإسرائيلية.

وكانت صحيفة هآرتس ذكرت اليوم في تقرير لها أن الحكومة التي تديرها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بدأت مؤخرا استخدام جهاز خاص مهمته منع إطلاق الصواريخ إلى الأراضي الإسرائيلية.

وزعمت الصحيفة أن القوة تشكلت في الأشهر الأخيرة بمبادرة من وزير الداخلية فتحي حماد، وأن رجالها يتبعون قيادته مباشرة، وأن القوة تعمل ليل نهار وفي كل مكان في قطاع غزة ولا سيما قرب الحدود مع إسرائيل لمنع الصواريخ.

دعاية وإشاعة
وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية إيهاب الغصين إن ما تناقلته وسائل الإعلام الإسرائيلية حول تشكيل الوحدة الخاصة، يأتي في إطار الدعاية الصهيونية ونشر الشائعات.

إيهاب الغصين: حكومتنا حكومة مقاومة وأثبتت الأيام ذلك (الجزيرة نت)

وأكد الغصين -في تصريح تسلمت الجزيرة نت نسخة منه- أن هذه التصريحات محاولة "صهيونية" لخلط الأوراق وتصدير أزماته ومشاكله الداخلية إلى قطاع غزة الذي يقف بكل مكوناته الرسمية والشعبية مع معركة الكرامة التي يخوضها الأسرى الأبطال.

واتهم الغصين الحكومة الإسرائيلية بمحاولة التغطية على جرائمها بحق الحركة الأسيرة، وتوجيه التهديد لغزة باعتبارها أكثر من تتفاعل مع قضية الأسرى.

ونبه الغصين إلى أن "الحكومة الفلسطينية (في غزة) هي حكومة مقاومة، وجاءت لحماية المقاومة وهو ما أثبتته الأيام الماضية"، مشيراً إلى أن التوافق الوطني بين الفصائل الفلسطينية هو الذي ينظم الواقع وعمل المقاومة في الميدان.

حالة الهدوء
بدوره نفى القيادي بحركة الجهاد الإسلامي داود شهاب ما ذكرته الصحيفة الإسرائيلية، معتبراً أن نشر هذه الأخبار يأتي في سياق تشويه الوقائع والإيقاع بين الفصائل والحكومة في غزة التي تحمي المقاومة وتحافظ عليها.

وأكد شهاب للجزيرة نت أن لا علم لحركته بهذا الأمر، وأن القطاع الآن في حالة هدوء متوافق عليها داخليا، لكن عندما تخترق إسرائيل حالة الهدوء بعدوان، فإن المقاومة سترد وبقوة على هذه الخروق، وهذا "اتفاق وطني واضح".

ونوه شهاب إلى أنه لم يتم اعتقال أي من عناصر حركته على خلفية إطلاق الصواريخ، مؤكداً أن لا أحد لديه رغبة في منع إطلاقها على الاحتلال في حال تجدد العدوان على القطاع.

وشدد شهاب على أن إسرائيل لن تفلح بمثل هذه الأخبار في تشويه صورة حركة حماس أو حكومتها، لأن أحداً لن يتجاوب مع هذه المحاولات الصهيونية التي وصفها بالبائسة.

مآرب إسرائيل

أبو مجاهد: لم يتعرض أي من عناصر أمن غزة لمقاتلينا خلال عمله (الجزيرة نت)

من جانبه، قال المسؤول الإعلامي للجان المقاومة الشعبية أبو مجاهد إن مجاهديهم ومقاتليهم في الميدان لم يبلغوهم "بأي معلومة عن هذه الوحدة، مما يعني أن وجودها غير صحيح"، مؤكداً أن أيًا من عناصر أمن غزة لم يتعرض لمقاتليهم خلال عمله.

وشدد أبو مجاهد -في حديث للجزيرة نت- على أن الفصائل متفقة بشكل داخلي والاتفاق لدى الحكومة أيضاً أن أي عدوان صهيوني سيرد عليه بالصواريخ، مؤكداً أن هذا التوافق لم يتغير مطلقاً.

ويعتقد أبو مجاهد أن لإسرائيل "مآرب أخرى" من نشر مثل هذه الأخبار، منها السعي للإيقاع بين المقاومين والحكومة في غزة وبين الناس والحكومة، مشيراً إلى أن حماس لو فعلت ذلك فستخسر كثيراً من شعبيتها وهو ما لا أعتقد أنها ستفعله، وفق قوله.

المصدر : الجزيرة

التعليقات