فريق من الصليب الأحمر ينقل جثمان مصور قناة الجديد علي شعبان (الفرنسية)
شجب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إطلاق النار من قبل قوات سورية عبر الحدود مع لبنان، كما أدان رئيسا الجمهورية والحكومة في لبنان إطلاق النار من الجانب السوري على فريق صحفي لبناني داخل الأراضي اللبنانية الحدودية الاثنين، مما أسفر عن مقتل مصور تلفزيوني، ودعوا إلى إجراء تحقيقات عاجلة لتحديد المسؤوليات.

فقد استنكر بيان صادر عن المكتب الإعلامي لرئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي إطلاق النار من الجانب السوري للحدود الذي أدى إلى مقتل المصور في تلفزيون الجديد علي شعبان وجرح رفاق له. وطالب بالتحقيق ومحاسبة الفاعلين، مشيرا إلى أن حكومته ستبلغ الجانب السوري  إدانتها  "لهذا العمل المرفوض".

ونقل مصدر رسمي عن ميقاتي قوله "إننا نشجب ونستنكر إطلاق النار من الجانب السوري على  الفريق الإعلامي اللبناني خصوصا أن هذا الفريق كان يقوم بمهماته داخل المنطقة الحدودية اللبنانية وقد طلبنا من قيادة الجيش اللبناني فتح تحقيق عاجل في الموضوع لكشف كل ملابساته".

كما أدان رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال سليمان الحادث، داعيا إلى إجراء التحقيقات اللازمة لتحديد المسؤوليات.

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية أن سليمان اتصل بوزير العدل شكيب قرطباوي والأمين العام للمجلس الأعلى اللبناني السوري نصري خوري والسفير اللبناني لدى سوريا ميشال خوري، وطالب بـ"جلاء ملابسات الحادث ومتابعة التحقيقات كي تأخذ الإجراءات القضائية مجراها وفق القوانين المرعية".

كما دعا الرئيس اللبناني إلى إجراء التحقيقات اللازمة لدى الجانب السوري لتحديد المسؤوليات ومنع تكرار مثل هذه الاعتداءات مستقبلا. 

 صورة أرشيفية للمصور التلفزيوني علي شعبان (الفرنسية)

روايات
وفي وقت سابق قالت قناة الجديد اللبنانية إن الجيش السوري هو الذي أطلق النار على طاقمها في منطقة وادي خالد مما أدى إلى مقتل المصور علي شعبان.

وأعلنت قناة الجديد نجاة المراسل حسين خريس والمصور عبد خيّاط، إثر تعرّض سيارتهم لوابل من الرصاص من داخل الأراضي السورية، عندما كانوا يقومون بواجبهم المهني في الجانب اللبناني من الحدود في منطقة وادي خالد شمال لبنان.

وقال المراسل خريس إنه لم يتم تحديد هوية مطلقي النار، غير أنه لفت إلى أنه كان قد تكلّم مع حرس الحدود السوري، وأن النيران جاءت من داخل الجانب المختلط للحدود، وأشار إلى أن جثة المصور شعبان بقيت مدة ثلاث ساعات حتى وصول الجيش اللبناني إلى مكان الحادث، حيث سحب الجثة وفريق عمل القناة من المكان.

وعلى الجانب السوري أفاد مصدر إعلامي سوري أنه أثناء وجود فريق قناة الجديد الاثنين في وادي خالد على الحدود السورية اللبنانية تعرضت نقطة لحرس الحدود السورية لإطلاق نار كثيف من قبل مجموعات مسلحة مما أدى إلى مقتل المصور علي شعبان.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن المصدر أن ما جرى اليوم هو أن نقطة لحرس الحدود السورية في الموقع المذكور تعرضت أثناء وجود طاقم قناة الجديد على ما يبدو في المنطقة لإطلاق نار كثيف من قبل مجموعات مسلحة كما هي عادتها يوميا في محاولة لاختراق نقطة الحدود والتسلل إلى الأراضي السورية للقيام "بعمليات إرهابية" حيث رد حرس الحدود على مصادر النيران.

وعبر المصدر عن تعازيه الحارة لعائلة المصور علي شعبان ولمؤسسته الإعلامية والعاملين فيها.

المصدر : وكالات