التفجير الجديد هو الرابع عشر منذ ثورة 25 يناير (الفرنسية-أرشيف)
فجر مجهولون مجددا خط الأنابيب الذي ينقل الغاز من مصر إلى إسرائيل والأردن في شمال سيناء, وذلك للمرة الرابعة عشرة منذ اندلاع الثورة التي أطاحت بنظام الرئيس المخلوع حسني مبارك العام الماضي.
وقالت مصادر أمنية إن الانفجار الجديد وقع في شمال سيناء عند مدخل مدينة العريش, وقال سكان بالمدينة لرويترز إنهم سمعوا دوي الانفجار.
 
ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن مهاجمة تلك المنشآت التي تمر عبر شبه جزيرة سيناء.

يشار إلى أن خط الأنابيب أغلق منذ آخر انفجار وقع في الخامس من مارس/آذار الماضي. يذكر أيضا أن اتفاقية غاز وقعتها مصر مع إسرائيل في عهد مبارك لا تحظى بشعبية لدى المصريين الذين يتهمون إسرائيل بعدم دفع ثمن كاف مقابل حصولها على الوقود.

وقد أعلنت مصر في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أنها ستشدد إجراءات الأمن على طول خط الأنابيب من خلال وضع أجهزة إنذار والاستعانة بدوريات أمنية من البدو.

ومؤخرا, أفاد مصدر مسؤول بالشركة المصرية للغاز الطبيعي (غاسكو) التي تتولى تشغيل خط الغاز المصري إلى إسرائيل والأردن أن التفجيرات المتكررة التي تستهدف الخط كبدت الاقتصاد المصري حتى الآن خسائر تتجاوز مليار جنيه (166 مليون دولار).

ونقلت وكالة أنباء دي بي أي الألمانية عن المصدر قوله إنه إضافة إلى هذه الخسائر في العوائد، فإن الإصلاح المتكرر والإحلال والتبديل للخطوط كلف حوالي 100 مليون جنيه، يضاف إلى ذلك زيادة تكلفة عمليات التأمين إلى 40 مليون جنيه بدلا من 30 مليونا.

المصدر : وكالات