هاجم عزة إبراهيم الدوري نائب الرئيس العراقي الراحل صدام حسين العملية السياسية في العراق، وقال إنها تعمل على تحقيق ما سماه المشروع الصفوي الفارسي الإيراني.

وأضاف في خطاب متلفز في الذكرى الخامسة والستين لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي والذكرى التاسعة للغزو الأميركي للعراق، أن هذا المشروع الإيراني إذا ما تمكن في العراق "سيجتاح الأمة".

وانتقد الدوري في أول ظهور له في تسجيل مصور منذ عام 2003 عدم وقوف علماء الأمة مع العراقيين في أيام محنتهم، وقال إنه في تلك الأيام كان يقتل ألف عراقي في اليوم دون أن يحرك هؤلاء العلماء ساكنا لوقف تلك المحنة.

وأكد أن حزب البعث يؤيد الثورات العربية ضد الفساد والطغيان، لكنه حذر من أن تكون هذه الثورات وسيلة وغطاء لمزيد من السيطرة الاستعمارية ونهب ثروات الأمة ومزيد من التقسيم والتفتيت.

ويعتبر الدوري ضمن قائمة المطلوبين لدى الإدارة الأميركية والتي كانت تضم 55 من كبار المسؤولين العراقيين في نظام صدام، كما يحتل التسلسل رقم ستة في هذه القائمة. وكانت الإدارة الأميركية قد رصدت جائزة لتسليمه مقدارها عشرة ملايين دولار.

المصدر : الجزيرة