مقاتلو الشباب يخوضون حرب عصابات ضد القوات الإثيوبية (الجزيرة نت-أرشيف)
عبد الرحمن سهل-كيسمايو

بسطت القوات الإثيوبية تساندها قوات صومالية سيطرتها على المزيد من المدن جنوب غربي  الصومال بعد استيلائها أمس على مدينة قنسحطيري بولاية باي عقب اشتباكات مع مسلحي حركة الشباب المجاهدين على مشارف المدينة.

وقد تحدثت حركة الشباب المجاهدين عن خسائر بشرية ومادية وقعت في صفوف القوات الإثيوبية جراء الاشتباكات التي قالت إنها اندلعت إثر كمين نصبه مقاتلوها للقوة الوافدة.

وأكد شاهد عيان من المنطقة سقوط قنسحطيري في أيدي القوات الإثيوبية بعد اشتباكات مع عناصر حركة الشباب.

وتقع قنسحطيري على بعد 90 كلم من مدينة بيدوا عاصمة ولاية باي، وهي من أهم المدن الإستراتيجية التي تشكل تهديدا لمدينة بارطيري بولاية جدو الواقعة غربي الصومال.

وفي سياق متصل تحركت قوات إثيوبية وصومالية أخرى من مدينة بيدوا متجهة إلى مدينة بورهكبا الإستراتيجية وفق رواية المواطن حسن أحمد الذي قال للجزيرة نت إن "قوات التحالف ترابط الآن بالقرب من المدينة، ومن المتوقع دخولها اليوم السبت".

وتعد بورهكبا من المدن الإستراتيجية بولاية باي، وتقع على بعد 60 كلم جنوب مدينة بيدوا، وسبق للقوات الإثيوبية أن استولت على منطقة دينوناي العسكرية الواقعة بين بيدوا وبورهكبا، وتقدر المسافة الفاصلة بين بورهكبا وبين مقديشو العاصمة حوالى 190 كلم.

ويأتي التحرك العسكري الإثيوبي الجديد بولاية باي بعد يوم واحد من وصول طلائع قوات الاتحاد الأفريقي (أميسوم) إلى مدينة بيدوا لاستلام مهمة حفظ الأمن فيها من القوات الإثيوبية التي استولت عليها بداية العام الجاري.

وأكد الجنرال أوداسي نادووامونغو نائب القائد العام لهذه القوات نشر مائة جندي من قوة حفظ السلام الأفريقية في بيدوا.

كما أكد محمد علي عتوش نائب وزير الدفاع الصومالي أن القوة الأفريقية تمثل الطلائع الأولى من 2500 عنصر سيجري نشرهم، مشيرا إلى أن القوة ستتولى المسؤولية الأمنية بولايتي باي وبكول.

يُذكر أن القوات الإثيوبية نزعت بالقوة العسكرية مدنا عدة بولايتي باي وبكول من حركة الشباب، إلا أن الأخيرة لاتزال تحتفظ بمدن مهمة أخرى من بينها إيدالي وديسنور بولاية باي، ومدينتا واجد وتييكلو بولاية بكول.

غير أن بيدوا عاصمة باي، وحدر عاصمة بكول، تقعان تحت سيطرة القوات الإثيوبية، وليس من المستبعد وفق مراقبين صوماليين، توجه القوات الإثيوبية نحو مدن صومالية تقع بولايتي شبيلي السفلى، وجوبا الوسطى عقب استيلائها على ولاية باي بالكامل.

المصدر : الجزيرة