الدرك التونسي يشدد إجراءاته عند الحدود (الجزيرة-أرشيف)
خطفت مجموعة ليبية مسلحة غير نظامية السبت خمسة تونسيين قرب الحدود بين البلدين، في حادث هو الثالث من نوعه في غضون أقل من شهر.

وقال مصدر أمني تونسي إن المخطوفين هم من مهربي المحروقات، وإن مجموعة مسلحة من ثوار زوارة خطفتهم مع سياراتهم في منطقة المقيسم المحاذية لمعبر رأس جدير الحدودي، مضيفا أنه يجري التفاوض مع مسؤولين ليبيين سعيا لتحريرهم.

ونقلت وكالة الأنباء التونسية عن المصدر أن أهالي بلدة بن قردان التونسية الحدودية أقفلوا الطريق المؤدي إلى المعبر الحدودي احتجاجا على "تكرار عمليات الخطف"، وللمطالبة بإطلاق سراح أبنائهم المحتجزين، بينما نقلت وكالة رويترز عن مصدر أمني أن قوات الأمن التونسية أغلقت المعبر مؤقتا لحماية المسافرين من ردود الفعل الغاضبة.

وسبق لمجموعة ليبية مسلحة غير نظامية أن خطفت يوم 26 مارس/آذار الماضي أربعة من حرس الحدود التونسي في جنوب البلاد، كما خطف مسلحون آخرون أحد أفراد قوات الأمن التونسية المنتشرة قرب الحدود.

واضطرت السلطات التونسية في ذلك الوقت إلى إغلاق المعبر، وذلك عقب توتر الأوضاع الأمنية في الجانب الليبي، وتزايد انتهاكات المسلحين الليبيين للأراضي التونسية.

المصدر : وكالات