مرشح جماعة الإخوان المسلمين خيرت الشاطر لدى تقديم أوراقه للجنة الانتخابات الرئاسية (الفرنسية)
نفت حملتا مرشحيْ الرئاسة بمصر خيرت الشاطر وأحمد شفيق الخبر الذي بثته القناة الفضائية المصرية بانسحابهما لمصلحة عمر سليمان نائب الرئيس المخلوع حسني مبارك. بينما أفاد مراسل الجزيرة بأن لجنة الانتخابات الرئاسية تلقت ردا من واشنطن يؤكد حصول والدة المرشح حازم صلاح أبو إسماعيل على الجنسية الأميركية.

وكانت الفضائية المصرية، في سياق أحد البرامج، مساء الجمعة، ذكرت أن الشاطر وشفيق قررا الانسحاب لمصلحة المرشح المحتمل عمر سليمان الذي أعلن ترشحه للمنصب في وقت سابق من ذات اليوم متراجعا عن قراره السابق بعدم التقدم للمنافسة.

وجاء إعلان سليمان (76 عاما) من خلال بيان نَسبه إليه مساعدوه، حيث أكد أنه سيتقدم بأوراق ترشحه إذا استطاع الحصول على التوكيلات اللازمة في موعد أقصاه اليوم السبت.

وجاء في البيان "إن نداءكم لي وتوسمكم في قدرتي هو تكليف وتشريف ووسام على صدري. وأعدكم أن أغير موقفي إذا ما استكملت التوكيلات (وثائق التأييد)" حيث يحتاج إلى ثلاثين ألف توكيل من أكثر من محافظة كي يتسنى له الترشح للمنصب.

قرار سليمان -الذي كان يترأس جهاز المخابرات- جاء بعد أن تظاهر المئات في ميدان العباسية بالقاهرة لمطالبته بالترشح رافعين لافتات تقول إنه من يمكنه إنقاذ مصر وإن المصريين يحتاجونه في هذه المرحلة.

وقبيل انتهاء المظاهرات أعلن مؤيدون لسليمان أنهم تعرضوا لإطلاق نار ورشق بزجاجات المولوتوف الحارقة مما أدى إلى وقوع عدد من المصابين. في حين قال وكيل وزارة الصحة للشؤون العلاجية هشام شيحة إن خمسة أشخاص أصيبوا جراء التراشق بالحجارة والمولوتوف بين مجهولين وأنصار سليمان.

أنصار أبو إسماعيل اعترضوا على ما وصفوه بالتزوير في جنسية والدته (الفرنسية)

أزمة الجنسية
وفي سياق متصل، علم مراسل الجزيرة بالقاهرة أن اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية تلقت ردا من السلطات الأميركية يؤكد حصول والدة المرشح الإسلامي للانتخابات الرئاسية حازم صلاح أبو إسماعيل على الجنسية الأميركية، مما يعني استبعاد المرشح البارز من السباق الرئاسي.

وكان الآلاف من مؤيدي أبو إسماعيل قد نظموا -الجمعة- مسيرة حاشدة إلى ميدان التحرير رافعين شعارات تهاجم المجلس العسكري، ومعترضين على ما وصفوه بالتزوير في جنسية والدته.

وتقتضي المادة 26 من الإعلان الدستوري فيمن يُنتخب رئيساً للجمهورية، أن يكون مصرياً من أبوين مصرييْن وأن يكون متمتعاً بحقوقه المدنية والسياسية، وألا يكون قد حصل أو أي من والديه على جنسية دولة أخرى، وألا يكون متزوجاً من غير مصرية.

وسيغلق باب الترشح غدا الأحد وبعد ذلك تنظر لجنة الانتخابات الرئاسية في الطعون التي يمكن أن تقدم إليها، وتستبعد من لا تنطبق عليهم الشروط ثم تعلن قائمة نهائية بالمرشحين.

وكان نحو 1400 مواطن سحبوا أوراق الترشح لكن الأغلبية الساحقة منهم لا تنطبق عليهم الشروط مثل الحصول على تأييد ثلاثين عضوا منتخبا في البرلمان أو تأييد ثلاثين ألف مواطن.

مرشحون مؤكدون
في غضون ذلك قدم 15 مرشحا أوراقهم كاملة ليصبحوا مرشحين مؤكدين، أبرزهم مرشح الإخوان المسلمين خيرت الشاطر، وأحمد شفيق الذي كان آخر رئيس وزراء في عصر مبارك، إضافة إلى عبد المنعم أبو الفتوح، وحمدين صباحي، وعمرو موسى، ومحمد سليم العوا.

وتجرى انتخابات الرئاسة يومي 23 و24 مايو/ أيار، وينتظر أن تكون أول انتخابات رئاسة حرة ونزيهة.

ويعلن الفائز بالمنصب قبل الأول من يوليو/ تموز القادم لتنتهي إدارة المجلس الأعلى للقوات المسلحة للفترة الانتقالية في البلاد والتي بدأت يوم 11 فبراير/ شباط من العام الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات