مهرجان بالدوحة لدعم الثورة السورية
آخر تحديث: 2012/4/6 الساعة 19:35 (مكة المكرمة) الموافق 1433/5/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/4/6 الساعة 19:35 (مكة المكرمة) الموافق 1433/5/15 هـ

مهرجان بالدوحة لدعم الثورة السورية

الجمهور هتف لتضحيات ثوار سوريا (الجزيرة نت)

سيد أحمد الخضر-الدوحة

نظمت رابطة الجالية السورية في قطر الخميس مهرجانا لنصرة الشعب السوري، بالتعاون مع جمعية عيد الخيرية ومنظمة الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين. وحيا المهرجان الشعب السوري الذي صمد لأزيد من عام في وجه "الطغيان والاستبداد، ولا زال يقدم دروسا في الاستبسال والإباء" حسب ما جاء في كلمات ألقيت في المهرجان.

وأشادت الخطب التي ألقيت خلال التظاهرة بـ"صبر السوريين وتصميمهم على نيل الحرية والكرامة، رغم صنوف التنكيل والقمع التي يمارسها نظام بشار الأسد". وجمعت الهيئات الخيرية القطرية على هامش المهرجان تبرعات نقدية لصالح اللاجئين السورين الذين "أخرجوا من ديارهم ظلما وعدوانا".

ملحمة تاريخية
وقال المعارض السوري الدكتور ياسر سعد الدين إن ما يحصل في مختلف المدن السورية ليس مجرد انتفاضة، إنما ملحمة تاريخية تدافع عن شرف الأمة وتعيد الحقوق المسلوبة لأكثر من ثلاثة عقود.

ورأى سعد الدين -في كلمة افتتح بها المهرجان- أن الثورة السورية نجحت في إعادة سوريا لمحيطها العربي، وأسقطت الأقنعة التي كانت تستر سوءات نظام البعث.

وبينما أشاد سعد الدين بموقف قطر ودول الخليج المناصر للشعب السوري، استنكر ما سماه "تناقض حكومة العراق، حيث تجتث البعث في بلدها وتدعمه في سوريا وتقف مع المجرم".

ومجّدت مداخلات عديدة في المهرجان تضحيات السوريين، حيث لا تزال قوافل الشهداء تترى، وتتضاعف كل يوم قوائم الجرحى والمعتقلين والنازحين والمفقودين.

القره داغي دعا إلى تسليح الجيش السوري الحر (الجزيرة نت)

وطالب  الداعية القطري الدكتور أحمد الحمادي -الذي أسف لعدم قتال العرب ضد الأسد- بتعزيز صمود السوريين بمدهم بالمال.

وقال الحمادي إنه عاد مؤخرا من مخيمات اللاجئين السوريين على الحدود التركية ولم يلاحظ أي جهد للهيئات الخيرية العربية هناك.

دعوة للتسليح
أما أمين عام الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور علي محيي الدين القره داغي، فشدد على وجوب دعم ثورة الحق في سوريا بالغالي والنفيس لأنها "قامت ضد الظلم والطغيان".

وقال "إن وصف النظام السوري بالممانع كذبة، لأنه لم يقم بأي عمل ضد الصهاينة، وقد سحب قواته حتى قبل وصول الجيش الإسرائيلي إلى الجولان"، حسب تعبيره.

لكن القره داغي - الذي شدد على وجوب الخروج على الأسد- طالب المعارضة السورية بالتوحد أمام العالم لكسب التحدي، خصوصا أن الغرب يريد حماية نظام البعث الأكثر كفاءة في ضمان أمن إسرائيل، حسب رأيه.

ودعا أمين عام الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين إلى تسليح الجيش السوري الحر، لأن المهل التي تمنحها الجامعة العربية ومجلس الأمن للنظام أتت بنتائج عكسية، وفق تقديره.

وقد طغى الحماس على وقائع المهرجان، حيث ألقيت قصائد تتغنى بأمجاد الثورة السورية التي تفجرت من درعا وتمددت في كل أرجاء البلاد.

زين العابدين: وأد الثورة السورية لم يعد قائما (الجزيرة نت)

وغنى "بلبل الثورة" السورية يحيى حوّى لأبي القاسم الشابي: "إذا الشعب يوما أراد الحياة .. فلا بد أن يستجيب القدر"، وردد معه الجمهور: راجع والنصر بيدي. الحرية الحرية، كرمالك سوريا.

وأكد الناطق باسم الجيش الحر الرائد ماهر النعيمي -في مداخلة عبر الهاتف- أن معنويات جنوده مرتفعة ولديهم الثقة الكاملة في إحراز النصر وإسقاط النظام رغم نقص السلاح.

وقال المعارض السوري عاصم زين العابدين إن المهرجان جعل السوريين المغتربين يستحضرون عظمة الثورة ويعيشون لحظاتها.

وشدد زين العابدين في تصريح للجزيرة نت، على أن الشعب السوري ماضٍ في السير على درب الكرامة، "فبعد الدماء التي سالت لا يمكن الحديث عن وأد الثورة".

المصدر : الجزيرة