بان: أدعو البلدين إلى سحب قواتهما المسلحة وشرطتهما من منطقة أبيي (الفرنسية)

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأربعاء السودان وجنوب السودان إلى سحب قواتهم العسكرية والشرطة من إقليم أبيي المتنازع عليه، كما حثت الولايات المتحدة الطرفين على "وقف المعارك" واستئناف المفاوضات التي انتهت أمس في أديس أبابا بدون التوصل إلى اتفاق رسمي لتهدئة التوتر بين البلدين.

وقال بان -في تقرير لمجلس الأمن الدولي بشأن الموقف في أبيي خلال الشهرين الماضيين- "استمرار وجود قوات الأمن غير المسموح لها في منطقة أبيي يتناقض أساسا مع روح الحوار البناء والتفاهم".

وأضاف "أود مرة أخرى أن أدعو حكومتي السودان وجنوب السودان إلى سحب قواتهما المسلحة وشرطتهما من منطقة أبيي" مؤكدا أن "عدم القدرة على الوصول إلى مصادر المياه والمراعي أدى إلى التوتر بين الرعاة وشرطة جنوب السودان وعلى صعيد منفصل بين الرعاة العرب وأهالي الدينكا العائدين".

التوتر العسكري ما زال قائما بحدود الدولتين (الجزيرة نت)

اشتباكات متزايدة
ويأتي تقرير بان بشأن أبيي في ظل اشتباكات حدودية متزايدة بين الدولتين دفعت بمجلس الأمن إلى إصدار بيان الأسبوع الماضي يعرب فيه عن قلقه ويحث الجانبين على وقف العمليات العسكرية.

من جهتها دعت الولايات المتحدة الخرطوم وجوبا إلى "وقف المعارك" واستئناف المفاوضات التي انتهت في أديس أبابا من دون التوصل إلى اتفاق، وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونر في لقاء صحفي "إننا قلقون جدا حيال الأزمة الجارية بين السودان وجنوب السودان وندعو البلدين إلى ضبط النفس".

وأضاف "نناشد الطرفين وقف المعارك وضمان سلامة المدنيين أولا ثم حل خلافاتهما برعاية الاتحاد الأفريقي".

وأنهت السودان وجنوب السودان الأربعاء مفاوضات برعاية الاتحاد الأفريقي لحل التوتر بينهمان لكن مفاوضين من الطرفين أكدوا أن المفاوضات توقفت بدون التوصل إلى اتفاق لتهدئة الأوضاع على الحدود.

ووصف رئيس وفد جنوب السودان باقان أموم أجواء المحادثات بأنها لم تكن جيدة، واتهم السلطات السودانية بالانسحاب من المفاوضات.

مفاوضات أديس أبابا بين الطرفين باءت بالفشل (الفرنسية)

تفاؤل
من جهته قال وزير الداخلية السوداني إبراهيم محمود إنه متفائل بإمكانية التوصل إلى اتفاق رسمي بين الجانبين الأسبوع المقبل، وذلك بعد زيارة يقوم بها رئيس لجنة الوساطة الأفريقية رئيس جنوب أفريقيا السابق ثابو مبيكي لكل من الخرطوم وجوبا.

وأضاف "نحن مصممون على التوصل إلى وقف للأعمال العدائية، وأن يوقف كل من الطرفين دعمه لأي مجموعة متمردة على أراضي الآخر".

ميدانيا، نفى الجيش السوداني سقوط طائرة تابعة له بجنوب السودان، وقال المتحدث باسم الجيش السوداني الصوارمي خالد سعد إن "ما أوردته وسائل الإعلام بشأن فقدنا لإحدى مقاتلاتنا بجنوب السودان عار تماما من الصحة".

وكان متحدث باسم جيش جنوب السودان قد ذكر في وقت سابق الأربعاء أن قواته أسقطت طائرة سودانية من طراز ميغ 29 بعد إلقاء طائرتين قنابل حول حقول للنفط تابعة لدولة الجنوب.

وأضاف أن الطائرة أسقطت بمدافع مضادة للطائرات، قائلا إن "الجيش السوداني لا يعرف قدراتنا، ويستخف بالجيش الشعبي لتحرير السودان" في إشارة إلى الجيش التابع لدولة جنوب السودان.

يذكر أن دولة جنوب السودان انفصلت عن السودان في يوليو/تموز 2011 إثر استفتاء على تقرير المصير بموجب اتفاق سلام أبرم عام 2005، ويختلف البلدان بشأن عدد من القضايا في مقدمتها الحدود والنفط، الذي ينتج 75% منه في الجنوب وتوجد كافة بنيات نقله وتصفيته وتصديره في الشمال.

المصدر : وكالات