الرائد أحمد شومان انضم لصفوف المحتجين في ميدان التحرير أثناء الثورة (الجزيرة-أرشيف)
قضت محكمة عسكرية مصرية بسجن الرائد في الجيش أحمد شومان ست سنوات, لمشاركته في المظاهرات قبل وبعد سقوط الرئيس المخلوع حسني مبارك, وإدلائه بآراء سياسية, وذلك لمخالفتة قواعد القوات المسلحة المصرية.

كما قضت المحكمة بتأخير شومان في الأقدمية العسكرية, بعد إدانته بتهمة الغياب عن الوحدة العسكرية واشتراكه مع متظاهري التحرير في أحداث الثورة في 2011 وقيامه بتصوير مقاطع فيديو وهو يرتدي الزي العسكري ونشرها على الإنترنت.
 
كما أدين شومان بـإهمال طاعة الأوامر العسكرية وإبداء آراء سياسية من خلال قنوات فضائية بالمخالفة للقانون الذي يحظر على العسكريين ذلك ويمنع ارتداء الزي العسكري خارج الوحدات العسكرية.
 
وذكرت صحيفة الأهرام أن شومان اعتقل بعد مشاركته في المظاهرات عشية إسقاط مبارك ثم أصدر رئيس المجلس العسكري المشير حسين طنطاوي عفوا عنه, لكنه عاد للمشاركة بزيه العسكري في المظاهرات الدامية التي وقعت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي لمطالبة المجلس العسكري بتسليم السلطة للمدنيين.

ويعد شومان أول ضابط بالجيش ينضم إلى الثورة, وكان شديد الانتقاد للحكم العسكري وطالب المجلس العسكري بالتخلي عن السلطة للمدنيين.   

المصدر : وكالات