عبد الرحيم محمد (يسار) وباقان أمون يمهدان لإعلان الاتفاق (الفرنسية)

الجزيرة نت-الخرطوم 

قالت مصادر مقربة من المباحثات الجارية بين السودان ودولة جنوب السودان في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا إن اختراقا جديدا حدث في المفاوضات الجارية بين وفدي الجانبين.

وأوضحت المصادر للجزيرة نت أن وفدي البلدين "اتفقا على الوقف الفوري لإطلاق النار وتأمين الحدود ومناطق البترول وعدم التصعيد الإعلامي، وتكوين آلية لمراقبة نشوب أي توترات بين الجانبين بإشراف أفريقي".
 
وأكدت أن بعضا من النقاط الخلافية التي لا تزال قائمة في الجولة التي بدأت الخميس الماضي سيتم التفاوض بشأنها على مستوى اللجنة السياسية لاحقا، مشيرة إلى أن الطرفين سيتباحثان في الأسباب التي أدت للتصعيد العسكري في الحدود بين البلدين ودعم المتمردين في كليهما.
 
وكانت الحكومة السودانية قد قررت تجميد كافة أوجه الحوار والتفاوض مع دولة جنوب السودان بشأن القضايا العالقة. وعلقت زيارة الرئيس عمر البشير لجوبا إلى حين انجلاء الموقف العسكري عقب هجوم شنته قوات الجبهة الثورية المتمردة في جنوب كردفان -بدعم من جيش الجنوب- على منطقة هجليج النفطية.
 
وقبل ذلك نجح الطرفان في 13 مارس/آذار الماضي في تحقيق اختراق اعتبر مهما في مسار التفاوض بينهما بتوقيعهما مبدئيا على اتفاقيتي المواطنة التي تعنى بالحريات الأربع وفق قاعدة التعامل بالمثل وترسيم الحدود بين الدولتين.
 
وتبادل الجانبان الاتهامات بالاعتداء على حدود بعضهما البعض ودعم المتمردين في كليهما للقيام بأعمال عدائية لزعزعة أمن بعضهما البعض. وأعلن الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة السودانية الصوارمي خالد سعد عن وقوع اشتباكات خلال الأيام الماضية بين القوات المسلحة السودانية وقوات الجيش الشعبي على الحدود بين الدولتين بولاية جنوب كردفان.

المصدر : الجزيرة