السفارة الإسرائيلية في القاهرة تعرضت للاقتحام من قبل متظاهرين (الأوروبية -أرشيف)
 
غادر القنصل الإسرائيلي لدى مصر ديفيد أيالون القاهرة اليوم الأربعاء إلى تل أبيب بصحبة عدد من موظفي السفارة، تاركا السفارة الإسرائيلية دون موظف مسؤول ودون طاقم بعد أن تخلف السفير الإسرائيلي عن العودة للقاهرة من عطلته الأسبوعية التي يقضيها في تل أبيب.
 
وصرحت مصادر مسؤولة بمطار القاهرة بأن أيالون أنهى إجراءات سفره مع عدد من أفراد طاقم السفارة، وبينهم مدير المركز الأكاديمي الإسرائيلي في مصر جابرييل موشيه على طائرة تابعة لشركة "العال" المتجهة إلى تل أبيب.

ولم يصدر من السفارة أو من وزارة الخارجية الإسرائيلية أي تفسير لخلو السفارة في القاهرة من الطاقم بكامله.

وكانت سفارة إسرائيل بالقاهرة قد طلبت قبل نحو أسبوعين من السلطات المصرية إذنا بنقل محتوياتها على متن طائرتين عسكريتين إسرائيليتين إلى تل أبيب، بعدما أخفقت السفارة في العثور على مقر جديد لها، حيث كان السفير يمارس عمله من مقر إقامته بضاحية المعادي جنوبي القاهرة.

وتخلف السفير الإسرائيلي لدى مصر يعقوب أميتاي عن العودة للقاهرة في موعده المعتاد الاثنين، حيث اعتاد منذ تعيينه في ديسمبر/كانون الأول الماضي على السفر لتل أبيب الخميس لقضاء عطلته الأسبوعية والعودة يوم الاثنين من كل أسبوع.

وكان مجلس الشعب المصري (البرلمان) قد وافق بغالبيته على بيان أصدرته لجنة الشؤون العربية يتضمن توصيات، من بينها طرد السفير الإسرائيلي واستدعاء السفير المصري من إسرائيل، ووقف إمدادات مصر من الغاز الطبيعي إلى إسرائيل فورا، وقيام الحكومة بمراجعة جميع الاتفاقيات الموقعة بين مصر وإسرائيل، وفي مقدمتها اتفاقية الكويز (التي تشترط وجود حوالي 11% من المكون الإسرائيلي بمنتجات الملابس المصرية حتى يمكن تصديرها إلى الأسواق الأميركية).

وفي سبتمبر/أيلول الماضي اقتحم متظاهرون مصريون مقر السفارة الإسرائيلية احتجاجا على مقتل ستة رجال شرطة مصريين على الحدود مع إسرائيل برصاص الجيش الإسرائيلي، مما دفع السفير الإسرائيلي السابق يتسحاق ليفانون إلى مغادرة القاهرة. وعاد ليفانون إلى القاهرة في نوفمبر/تشرين الثاني، وأنهى مهمته هناك ليخلفه في فبراير/شباط الماضي أميتاي.

المصدر : وكالات