غانم يقيم ويعمل في فيينا منذ انشقاقه عن نظام القذافي في يونيو/حزيران الماضي (رويترز) 

أوضحت نتائج تشريح جثة رئيس الوزراء الليبي الراحل شكري غانم اليوم الاثنين أنه توفي نتيجة غرقه في فيينا وأنه لا آثار للانتحار أو تعرضه للاغتيال.

ونقلت وكالة الأنباء النمساوية (أي بي أي) عن مسؤول أمني القول إنه لم يتم رصد أي دليل على أنه أقدم على الانتحار.

وقد تم العثور على جثة غانم (69 عاما) طافية أمس الأحد في نهر الدانوب. وقال المسؤول الأمني إن غانم كان أبلغ ابنته في اليوم السابق أنه ليس على ما يرام، إلا أن التقرير المبدئي للتشريح لم يتضمن تحليل السمية.

وكان تردد أن غانم غادر منزله في ساعة مبكرة من صباح أمس، ثم لمح أحد المارة الجثة طافية فوق الماء.

ويعيش غانم ويعمل في فيينا منذ انشقاقه عن نظام العقيد الليبي الراحل معمر القذافي في يونيو/حزيران من العام الماضي.

وعمل غانم وزيرا للبترول في ليبيا من عام 2006 وحتى عام 2011، كما كان رئيسا للوزراء من 2003 وحتى 2006.

المصدر : الألمانية