كوسا: الكلام عن تمويل نظام القذافي حملة ساركوزي عام 2007 لا أساس له من الصحة (رويترز-أرشيف)

وصف القائد السابق للاستخبارات الخارجية في ليبيا موسى كوسا الأحد المذكرة التي نشرها موقع فرنسي بشأن تمويل نظام العقيد الراحل معمر القذافي حملة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الرئاسية عام 2007، بأنها "مزيفة". 

وقال كوسا الذي يعيش في المنفى بالعاصمة القطرية الدوحة ردا على سؤال لوكالة الأنباء الفرنسية بشأن هذه الوثيقة التي نشرها السبت موقع "ميديابارت" الإخباري الفرنسي وتحمل توقيعه، إن "هذه الأمور كلها مزيفة".

واعتبر الكلام في هذا الشأن لا أساس له من الصحة ولا يمكن الوقوف عنده، رافضا الإدلاء بأي تفاصيل إضافية.

ونشر موقع ميديابارت وثيقة موقعة من كوسا تؤكد أن نظام القذافي وافق عام 2006 على تمويل الحملة الرئاسية لساركوزي في انتخابات 2007 إلى حد "50 مليون يورو". ولا توضح الوثيقة ما إذا كان هذا التمويل حصل بالفعل.

وشغل كوسا منصب رئيس المخابرات الليبية بين عامي 1994 و2009 ثم وزيرا للخارجية، قبل أن ينشق عن نظام القذافي في عز الثورة الليبية.

ساركوزي
من جانبه رد الرئيس الفرنسي الأحد على هذه الاتهامات الواردة في مذكرة ميديابارت، قائلا لقناة كنال بلوس "إنه أمر مشين.. عندما ألاحظ أن هناك صحفيين يتجاسرون على منح نجل القذافي أو أجهزة استخبارات القذافي أي مصداقية". وأضاف "من المعيب أن يطرح عليّ مثل هذا السؤال".

وكان ساركوزي قد وصف في وقت سابق الأنباء عن احتمال تمويل القذافي لحملته عام 2007 بأنها وقحة.

وكان الحزب الاشتراكي الفرنسي قد طلب من ساركوزي "تقديم إيضاحات" وفتح تحقيق وتعيين قاض مستقل في هذه القضية.

المصدر : الفرنسية