البردان معتقل في مدينة الرمثا الحدودية وقال إن ضباطا أردنيين أبلغوه بإمكانية ترحيله إلى سوريا (الجزيرة)

محمد النجار-عمان

اعتقلت قوات الأمن الأردنية الاثنين الناشط السوري شادي البردان بعد أن اكتشفت دخوله بهوية شقيقه الذي لا يزال موجودا داخل سوريا.

وقال البردان للجزيرة نت من مكان اعتقاله في مدينة الرمثا إن ضباطا في الأمن الأردني أبلغوه بإمكانية إبعاده إلى سوريا مما قد يؤدي إلى قتله من قبل الأمن السوري.

والبردان من منطقة طفس في درعا ودخل الأردن قبل أيام عبر حواجز حديدية تفصل الحدود الأردنية السورية بعد إصابته برصاصتين في يده ورجله.

وكان الناشط السوري دخل الأردن لاجئا في فترة سابقة قبل أن يقرر العودة إلى سوريا بمحض إرادته.

وتمنع تعليمات الأمن الأردني دخول النشطاء السوريين مجددا للأراضي الأردنية بعد عودتهم إلى سوريا.

وأبعد الأردن مؤخرا عددا من اللاجئين السوريين بتهمة العودة للأردن بهويات مزورة بعد إبعادهم، بينما اُتهم آخرون بالعمل لصالح النظام السوري في إطار مهمات تجسس على اللاجئين السوريين في الأردن.

يذكر أن رئيس بعثة المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في الأردن أندرو هاربر ذكر الأسبوع الماضي أن المملكة الأردنية بحاجة إلى دعم دولي كي تتمكن من إيواء اللاجئين السوريين الفارين من العنف الذين فاق عددهم 12 ألف لاجئ.

وأوضح هاربر أن المفوضية تعمل مع الجهات الدولية المختلفة لتنسيق عملية دعم الأردن لاستضافته اللاجئين، مشيرا إلى أن المفوضية تبحث في سبل دعم الحكومة الأردنية في عملية تسجيل اللاجئين السوريين وأماكن وجودهم.

ويقول الأردن إن حوالي مائة ألف سوري دخلوا المملكة منذ اندلاع الأحداث في سوريا منتصف مارس/آذار من العام الماضي، ومعظم هؤلاء يقيمون مع أقاربهم في مدينتي المفرق والرمثا شمالي المملكة.

المصدر : الجزيرة