150 شخصا قتلوا في مدينة سبها خلال اشتباكات الأسبوع الماضي (الجزيرة)

قتل 14 شخصا وأصيب ثمانون آخرون في تجدد القصف المتبادل بمدافع الهاون ومضادات الطائرات بين المسلحين في مدينتيْ زوارة ورقدالين لليوم الثاني، بعد إخفاق الحكومة في إقناع الجانبين بوقف القتال.

وقال مراسل الجزيرة في ليبيا إن 14 شخصا قتلوا وجرح ثمانون آخرون في القصف.

وقال أيوب سفيان من المجلس المحلي في زوارة إن مسلحين في زوارة تبادلوا القصف بنيران الأسلحة الثقيلة مع مقاتلين من منطقتيْ الجميل ورقدالين المجاورتين.

وأضاف أن ممثلين من الجيش الوطني حاولوا التوسط في وقف لإطلاق النار أمس الاثنين لكنه لم يصمد.

وطلب وجهاء مدينة زوارة من الحكومة الانتقالية في طرابلس ضمان إرجاع آلياتهم وتشكيلَ لجنة تقصي حقائق للوصول إلى هدنة تدوم 24 ساعة على الأقل.

وتقع زوارة على الطريق الرئيسي الذي يربط بين طرابلس وتونس المجاورة، وهو مسار إمداد حيوي للعاصمة الليبية.

واندلعت الاشتباكات بعد اختطاف 29 عنصرا من أفراد حرس الحدود ينتمون إلى مدينة زوارة.

واُستخدمت في هذه المواجهات الأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية والمدفعية والدبابات، مما دفع عددا من سكان مدينتيْ زوارة ورقدالين إلى الهرب باتجاه الأراضي التونسية.

نزوح
وقال مصدر رسمي تونسي إن الآلاف من الليبيين بدؤوا التدفق على تونس إثر تدهور الأوضاع الأمنية في بلادهم بسبب تزايد المواجهات المسلحة بين الثوار.

وذكرت الإذاعة التونسية الرسمية أن المعبريْن الحدودييْن التونسييْن رأس اجدير والذهيبة سجلا حركة كبيرة منذ تجدد المعارك بين مقاتلين من مدينتيْ زوارة وجميل في غرب ليبيا على الحدود مع تونس.

وأشارت إلى أن تدفق الليبيين على تونس -الذي بدأ منذ مساء الأحد- تطور بشكل لافت على مستوى معبر رأس اجدير، حتى تراوح عدد الوافدين الليبيين بين 10 آلاف و12 ألف مسافر خلال 24 ساعة.

وقال شاهد عيان -في اتصال هاتفي مع يونايتد برس إنترناشونال- إن تدفق الليبيين على تونس تواصل اليوم الثلاثاء عند معبر رأس اجدير (600 كيلومتر جنوب شرق تونس العاصمة)، وذلك في موجة أعادت إلى الأذهان تلك الموجات من الليبيين الذين هربوا إلى تونس أثناء المعارك العنيفة بين الثوار وكتائب العقيد الليبي الراحل معمر القذافي.

وتُعتبر هذه المعارك هي الأحدث في سلسلة اشتباكات تسلط الضوء على حالة عدم الاستقرار في ليبيا، والتي تهدد بتقسيم البلاد على أسس قبلية ومناطقية منذ أنهت انتفاضة العام الماضي حكم العقيد الراحل معمر القذافي.

وفي مواجهة أخرى، قتل نحو 150 شخصا في اشتباكات خلال الأسبوع الماضي بين قبائل متناحرة في مدينة سبها بالجنوب.

المصدر : الجزيرة + وكالات