تنديد في غزة بمقتل ثلاثة أطفال في حريق نتج عن استخدام شمعة بسبب انقطاع التيار الكهربائي (الفرنسية)
أعلنت الحكومة الفلسطينية المقالة أنها اتفقت مع السلطة الفلسطينية في رام الله على توريد وقود لمحطة توليد الكهرباء في قطاع غزة، فيما أكدت قطر أنها بدأت إمدادات الوقود للقطاع المحاصر لحل أزمة انقطاع التيار الكهربائي.

وقال المتحدث باسم الحكومة المقالة الطاهر النونو -في مؤتمر صحفي عقده بغزة- إنه بموجب الاتفاق ستقوم الهيئة العامة الفلسطينية للبترول بتزويد المحطة بـ500 ألف لتر اعتبارا من يوم غد الأربعاء، على أن تدفع قيمتها من تحصيلات شركة توزيع كهرباء غزة.

وأضاف أن شركة توزيع الكهرباء في غزة حولت مبلغ مليوني شيكل مقدما لتنفيذ هذا الاتفاق، وعبر عن الأمل في أن "ينفذ الاتفاق من الإخوة في رام الله في الوقت المحدد لإنهاء أزمة الكهرباء في قطاع غزة". 

ومن جهة أخرى، أكد النونو أم اتفاق حكومته مع المسؤولين المصريين "فيما يتعلق بالخطوات الإستراتيجية لحل أزمة الكهرباء، ووضع جدول زمني لمراحلها الثلاث".

وأشار النونو إلى أنه تم تنفيذ المرحلة الأولى "بزيادة جهد الكهرباء من 17-22 ميغاوات، وإضافة 8 ميغاواتات خلال 6 أسابيع".

ومن جهته قال المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية في رام الله غسان الخطيب إن "الاتفاق يأتي استمرارا لجهود السلطة الفلسطينية في محاولة إيجاد حلول لأزمة كهرباء غزة".

وأضاف أن "هذا الترتيب المؤقت سيستمر طالما أن شركة كهرباء غزة تقوم بتوريد المبالغ اللازمة وإلى حين تنفيذ الحلول الطويلة الأمد التي تم الاتفاق عليها مع الأشقاء في مصر".

دعم قطري
ومن جهتها أعلنت قطر اليوم الثلاثاء أنها قدّمت الدفعة الأولى من إمدادات الوقود إلى قطاع غزة.

توقف محطة الكهرباء الوحيدة أثر على كل المجالات الحيوية في القطاع (الفرنسية-أرشيف)

ونقلت وكالة الأنباء القطرية قنا عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية أنه بتوجيهات من أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني قامت دولة قطر بتقديم الدفعة الأولى من إمدادات الوقود إلى الشعب الفلسطيني في قطاع غزة لاستخدامه في تشغيل محطات توليد الكهرباء.

ولم يكشف المصدر عن كمية الوقود التي تم تقديمها، مكتفيا بالقول إن "المكرمة تأتي انطلاقاً من مواقف دولة قطر الداعمة والمساندة للشعب الفلسطيني الشقيق، وفي إطار المساعي التي تبذلها لرفع المعاناة التي يعيشها القطاع نتيجة للحصار الجائر وما قد يخلّفه من كوارث إنسانية".

وكان رئيس الحكومة المقالة في غزة إسماعيل هنية صرح أمس بأن قطر تبرّعت بكمية وقود تكفي لتشغيل محطة توليد الكهرباء في القطاع لمدة شهرين، وتقدّر قيمتها بـ30 مليون دولار.

ويعاني سكان القطاع البالغ عددهم أكثر من 1.7 مليون نسمة من انقطاعات متكررة في التيار الكهربائي تصل لمدة 18 ساعة يوميا بسبب نقص الوقود لتشغيل محطة كهرباء غزة الرئيسية والوحيدة.

كما تعاني محطات الوقود في غزة من شح الوقود، خصوصا السولار والبنزين الذي كان يتم تهريب كميات كبيرة منه بشكل يومي عبر الأنفاق على الحدود مع مصر.

وتفرض إسرائيل حصارا على قطاع غزة منذ يونيو/حزيران 2006، وشددت الحصار بعد سيطرة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على القطاع في يونيو/حزيران 2007.

المصدر : وكالات