المشاركون في المظاهرات يرفعون شعار الهيكلة قبل الحوار (الفرنسية )
احتشد الآلاف من اليمنيين وشباب الثورة اليوم الجمعة في العاصمة صنعاء استجابة لدعوة اللجنة التنظيمية لما بات يعرف باسم "الثورة الشبابية الشعبية" في اليمن للمشاركة في مظاهرات ومسيرات بالعاصمة وعموم محافظات اليمن في جمعة "لأجل شهدائنا.. الهيكلة قبل الحوار".

وقال القائمون على تلك الدعوة إن الغرض من تلك المظاهرات هو الوقوف "ضد المحاولات الرامية للعبث بالمكتسبات والمنجزات التي تحققت باليمن وتطلعهم للسير قدما في تنفيذ المبادرة الخليجية وآليتها".
 
وفي هذا الإطار شهدت مدينة البيضاء مسيرة جماهيرية حاشدة، انطلقت من ساحة "أبناء الثوار" بالبيضاء وجابت الشارع العام وصولا إلى مبنى المجمع الحكومي، حيث نظمت وقفة احتجاجية لمطالبة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بإقالة المحافظ الذي وصفه الثوار بأنه "رأس البلطجة والفساد". 

ورفع المشاركون في المسيرة، شعارات تطالب الرئيس بإقالة المفسدين والمتمردين على الوطن والشرعية و"تجميد كافة أرصدتهم المنهوبة من خيرات الوطن"، كما ردد المتظاهرون هتافات تأييد للصامدين في أبين مؤكدين استمرارهم في الثورة حتى تحقيق كافة أهدافها.

وكانت تقارير إعلامية قد ذكرت أمس الخميس أن الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح قد رضخ للضغوط الدولية وغادر موقعه على رأس حزب المؤتمر الشعبي، مضيفة أن عبد الكريم الأرياني نائب رئيس الحزب سيتولى قيادة المؤتمر ورئاسة الاجتماعات الأسبوعية للمكتب السياسي واللجنة التحضيرية للمؤتمر العام، الذي لم يحدد موعد انعقاده بعد.

ونقل عن مصادر قيادية في الحزب القول إن المؤتمر العام المقبل لحزب المؤتمر سينتخب الرئيس اليمني الحالي عبد ربه منصور هادي رئيسا له، والأرياني أمينا عاما "ما يعني الإطاحة بالجناح المتطرف داخل الحزب المدعوم من الرئيس السابق".

إلى ذلك قالت مصادر حكومية إن طارق محمد عبد الله صالح ابن شقيق صالح قبل بقرار نقله من قيادة اللواء الثالث حرس جمهوري وإنه سيقوم بتسليم قيادة اللواء إلى خلفه عبد الرحمن الحليل، كنتاج للجهود التي بذلها المبعوث الدولي الخاص باليمن جمال بن عمر.

وكان بن عمر قد أعلن يوم الثلاثاء الماضي أن محمد صالح الأحمر الأخ غير الشقيق للرئيس اليمني السابق استقال من قيادة القوات الجوية، وذلك بعد أن رفض القيام بهذه الخطوة في تحد للرئيس الجديد عبد ربه منصور هادي.
  
وأقال هادي نحو عشرين ضابطا الشهر الجاري منهم قائد القوات الجوية الذي ظل يحاصر مطار العاصمة، وأوقف كل الرحلات احتجاجا على القرار.
 
والإطاحة بالأحمر أول خطوة ناجحة يقوم بها الرئيس الجديد في إقصاء أقارب صالح من السلطة، وإعادة هيكلة قوات الجيش مما يهدد مصالح الحرس القديم في اليمن.

المصدر : وكالات