وزراء الخارجية العرب سيناقشون ثلاث ملفات (الفرنسية-أرشيف)
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
بدأ وزراء الخارجية العرب جلسة تشاورية مغلقة في القاهرة لمناقشة الوضع في سوريا والسودان والأزمة بين الإمارات وإيران بعد الزيارة التي قام بها الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد لجزيرة أبو موسى، إحدى الجزر الثلاث التي تحتلها إيران.
 
وفي كلمته أمام الاجتماع، أعرب الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي عن قلقه من الوضع في سوريا، رغم هدنة لوقف إطلاق النار وقرار مجلس الأمن الدولي نشر مراقبين.
 
وقال العربي "العالم كله يتوقع وقف إطلاق النار في سوريا ونشر المراقبين الدوليين وللأسف لم يتوقف القتال ولم يتوقف العنف وكل يوم يسقط ضحايا".

وأضاف أنه أرسل رسالة صباح اليوم إلى موفد الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا كوفي أنان "ووضعته في نفس الوضع الضيق الذي أشعر به واتفقنا على أن أخاطب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون".

وتابع "وبالفعل أرسلت خطابا إلى الأمين العام أكدت فيه ضرورة تحقيق الانتشار السريع للمراقبين في سوريا، واقترحت عليه الاستفادة من مراقبي الأمم المتحدة الموجودين في المنطقة".

وفيما يتصل بالمعارضة السورية، أوضح أنهم تلقوا طلبات عدة بعقد اجتماعات معها لتوحيد صفوفها، مشيرا إلى أن جهودا تجرى بهذا الخصوص.

وأوضح أنه التقى اليوم الخميس وفدا من المجلس الوطني السوري وتم الاتفاق على اجتماع "لكافة أطراف المعارضة السورية في الجامعة العربية يومي 16 و17 مايو/أيار المقبل يضم المجلس الوطني والأطراف السورية المعارضة المختلفة بهدف توحيد الرؤية ووضع خط سياسي مشترك يجمع المعارضة الوطنية السورية جميعها".

أزمة هجليج
بالنسبة للوضع في السودان، أكد العربي أن الاجتماع سيناقش تطورات الأوضاع بعد استيلاء دولة جنوب السودان على منطقة هجليج السودانية، مشددا على دعم جامعة العربية للسودان ووحدة وسلامة أراضيه.

وأضاف أن الاجتماع سيبحث استمرار مكتب الجامعة العربية في جوبا والذي كان قد أنشئ عام 2007 لتقديم المساعدات، مشيرا إلى أن الأمانة العامة تلقت من حكومة جنوب السودان ما يفيد باستئناف المكتب وفق شروط جديدة.

وفيما يتصل بالأزمة بين الإمارات وإيران، أكد العربي دعم الجامعة للقرارات التي أصدرها مجلس التعاون الخليجي بالتضامن الكامل مع الإمارات والخطوات التي اتخذتها لاستعادة حقوقها، واستنكاره للزيارة التي قام بها الرئيس الإيراني لجزيرة أبو موسى، إحدى هذه الجزر التي تضم أيضا طنب الكبرى وطنب الصغرى.

المصدر : الجزيرة + وكالات