قتلى وقصف على دوما بريف دمشق
آخر تحديث: 2012/4/25 الساعة 13:17 (مكة المكرمة) الموافق 1433/6/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/4/25 الساعة 13:17 (مكة المكرمة) الموافق 1433/6/4 هـ

قتلى وقصف على دوما بريف دمشق

قصف شديد تتعرض له مدينة دوما منذ ساعات الصباح الباكر (الجزيرة)
 
قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن سبعة سوريين على الأقل قتلوا اليوم أربعة منهم باستهداف قوات النظام حافلة ركاب في بلدة خان شيخون بإدلب شمالي البلاد، في حين تعرضت مدينة دوما بريف دمشق منذ الفجر لقصف عنيف من قبل قوات النظام، كما شهدت عدة مدن وبلدات سورية عمليات اعتقال ودهم وقصف عشوائي.
 
ووفق الهيئة العامة للثورة كان بين القتلى فتاة بالسابعة عشرة من عمرها، بعد أن أصابها قناص برصاصة برأسها بينما كانت بمنزلها بمدينة دوما بريف دمشق، كما قتلت القوات السورية طفلا (10 سنوات) من ذوي الاحتياجات الخاصة بمنطقة المريقية بـ دير الزور، وقتل شاب بمدينة الرستن بمحافظة حمص.
 
وقال ناشط عبر الإنترنت للجزيرة إن مدينة دوما تتعرض لقصف عنيف منذ ساعات الصباح الأولى، وإن هذا القصف توقف فقط عند زيارة البعثة الأممية للمدينة، مؤكدا أن أعضاء البعثة شهدوا الدمار الكبير الذي لحق بعدة أحياء، وأنهم استمعوا لمظالم وشكاوى الأهالي ضد قوات النظام. 

وبدورها أكدت الهيئة العامة إن دوما تتعرض منذ الصباح الباكر لقصف عنيف بالأسلحة الثقيلة من جهة شارع حلب وسط تحليق كثيف للطيران، بعد أن جرى تطويق المدينة بالكامل من كافة المداخل، وقطعت عنها الكهرباء والاتصالات والإنترنت، وتمركزت تعزيزات عسكرية ضخمة بسوق الهال الرئيسي بالمدينة، حيث قامت القوات النظامية بإطلاق النار باتجاه شارع الجلاء.

وصول البعثة الأممية لسوريا لم يضع حدا لدوامة العنف (رويترز)

قصف ونزوح
ووفقا للهيئة فإن العمليات العسكرية التي تتعرض لها المدينة منذ أيام أسفرت عن إلحاق دمار شامل في حي حارة العرب وساحة الغنم، وشهدت المدينة حركة نزوح قوية خاصة في حيي القوتلي وحارة العرب.

وفي مدينة حرستا بريف دمشق أيضا قالت الهيئة العامة إن حملة مداهمات واعتقالات واسعة شنتها قوات النظام منذ الفجر، وخصوصا بالمنطقة الشرقية، مع إطلاق نار كثيف بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة على طول شارع حرستا ودوما الرئيسي.

ووفقا للهيئة فإن الاعتقالات جاءت كردة فعل على خروج السيدات بمظاهرات ليلية لاستقبال اللجنة الأممية.

وفي ريف دمشق شهدت منطقة الرحيبة انتشارا كثيفا للجيش وقوات الأمن مع إطلاق نار عشوائي باتجاه المنازل والمحال التجارية، وهز انفجار ضخم المنطقة من ناحية اللواء 81، فيما وصلت تعزيزات عسكرية على الطريق الخارجي الغربي.

وبكفر بطنا وسقبا وحمورية بريف دمشق وصلت تعزيزات من قوات الأمن وقامت بشن حملة دهم واعتقالات واسعة انتقاما من الأهالي لمقابلتهم وفد اللجنة الأممية.

وقالت الهيئة إن مدرعات ومصفحات الجيش السوري اقتحمت منذ الصباح حي الضاهرية بمدينة حماة، التي شهدت أيضا حملة دهم واعتقال واسعتين.

39 سوريا سقطوا برصاص قوات النظام أمس

وبريف حلب قصف الجيش النظامي بلدة بيانون بالمدفعية والرشاشات الثقيلة بشكل عشوائي.

كما هزت ثلاثة انفجارات قوية حي الصاخور بجانب الحديقة جهة الأرض الحمراء قرابة الساعة الثانية فجرا.

وفي مدينة الرستن في محافظة حمص قتل شاب برصاص قوات النظام التي تتمركز في حي الكتيبة.

وتسبب القصف العشوائي للمباني والمحلات في مدينة حمص بقطع الكهرباء والماء في كل من أحياء الصفصافة وباب هود وباب الدريب وباب تدمر وباب التركمان وباب المسدود والورشة وتحت المأذنتين والخالدية والقرابيص وجورة الشياح وسوق الحشيش والحميدية وبستان الديوان.

أما في مدينة تلكلخ بريف حمص فقالت الهيئة إن أصوات رصاص كثيف أطلق من الحواجز الموجودة بالمدينة وبشكل عشوائي باتجاه منازل المواطنين.

واقتحمت قوات الأمن بوقت متأخر من الليلة الماضية مدينة درعا، بعد أن طوقتها من كل الجهات وأغلقت مداخلها وفرضت حظرا عليها قبل أن تبدأ عملية دهم واعتقال مترافقة مع إطلاق رصاص لترويع الأهالي.

وكان 39 شخصا قتلوا أمس بعدة مناطق سورية، تعرضت لقصف من قوات الجيش، أو شهدت مظاهرات تطالب بإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد.

ويأتي ذلك وسط تأكيدات المبعوث الأممي والعربي كوفي أنان بأن النظام السوري لم يف بتعهده بسحب قواته من المدن والأحياء السورية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات