مصطفى عبد الجليل: إجراء تعديل وزاري خطوة غير عملية في الوقت الراهن (الجزيرة)

نفى رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفي عبد الجليل الأحد ما تناولته بعض وسائل الإعلام عن عزمه إقالة رئيس الحكومة عبد الرحيم الكيب، واستبعد إمكانية إجراء تعديل وزاري قبل الانتخابات العامة التي ستجرى في يونيو/حزيران المقبل.

وقال عبد الجليل في تصريح على هامش اجتماع للمجلس الانتقالي إن هناك دواعي لإجراء تغيير في الحكومة، لكنه أوضح أن إجراء تعديل وزاري خطوة غير عملية لأنها ستؤثر على توقيت الانتخابات البرلمانية.

واعتبر أن أي تغيير وزاري في بلاده في الوقت الراهن -الذي وصفه بأنه حرج- سيخصم من حقوق الشعب الليبي في تقرير مصيره، في إشارة إلى الانتخابات العامة المقررة في يونيو/حزيران المقبل.

وأثنى عبد الجليل على ما حققته حكومة الكيب في ظل ظروف صعبة للغاية مر بها المجلس وحكومته الإنتقالية، ولفت إلى أن من بين الأمور التي أعاقت عمل الحكومة المظاهرات والاعتصامات التي تحصل بين الحين والآخر.

ولفت إلى أن المجلس الانتقالي ليس سلطة رئاسية بل هو سلطة تشريعية فقط، قائلاً "نحن حالياً سلطة تشريعية ولسنا رئاسة الدولة.. نحن فقط سلطة تشريعية".

وكان عضو المجلس الانتقالي فتحي البعجة قال إن ثلثي أعضاء المجلس وقّعوا على مذكرة تطالب بإقالة حكومة الكيب، متهماً إياها بالفشل في تأدية المهام الموكلة إليها.

وكلف رئيس الوزراء عبد الرحيم الكيب في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي برئاسة الحكومة لإدارة المرحلة الانتقالية بعد الإطاحة بنظام العقيد الراحل معمر القذافي.

المصدر : وكالات