أجواء متوترة قبل مليونية جديدة بالقاهرة
آخر تحديث: 2012/4/19 الساعة 10:20 (مكة المكرمة) الموافق 1433/5/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/4/19 الساعة 10:20 (مكة المكرمة) الموافق 1433/5/28 هـ

أجواء متوترة قبل مليونية جديدة بالقاهرة

استعد ميدان التحرير بقلب العاصمة المصرية لمليونية جديدة تطالب بإسقاط من يطلق عليهم فلول النظام السابق في الانتخابات الرئاسية, وذلك وسط أجواء متوترة بسبب استبعاد عشرة مرشحين للرئاسة أبرزهم مرشح جماعة الإخوان المسلمين خيرت الشاطر والمرشح المحسوب على التيار السلفي حازم أبو إسماعيل, وزعيم حزب غد الثورة أيمن نور, بالإضافة إلى مدير المخابرات السابق عمر سليمان.

وبينما أعلنت جماعة الإخوان المسلمين مشاركتها في المظاهرات المقررة غدا الجمعة التي ستطالب باستبعاد المرشحين الرئاسيين المحسوبين على النظام السابق وبألا يصاغ الدستور الجديد في ظلّ حكم المجلس العسكري, شن المرشح المستبعد خيرت الشاطر هجوما حادا على لجنة الانتخابات الرئاسية واعتبر أن قرار استبعاده يعني أن "بقايا النظام السابق لا يزالون موجودين وبصورة مؤثرة في الدولة ويحاولون إعادة إنتاج نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك ولو بشكل معدل".

ووصف الشاطر استبعاده بأنه جريمة ويدل على أن المجلس العسكري الذي يدير شؤون البلاد ليس جادا في تسليم السلطة للمدنيين.

كما دعا إلى إبعاد رئيس لجنة الانتخابات الرئاسية فاروق سلطان وإعادة تشكيل اللجنة "لأنه أثبت نيته في التزوير". وقال الشاطر عن مليونية يوم غد "سننزل إلى التحرير الجمعة لأن الثورة التي أسقطت مبارك تُسرق، فهذه هي جمعة التسليم الحقيقي للسلطة".

وكانت الجماعة قد دفعت في بداية الأمر برئيس حزب الحرية والعدالة محمد مرسي مرشحا احتياطيا تحسبا لاستبعاد الشاطر الذي تحقق بالفعل بدعوى إدانته أمام القضاء العسكري خلال حكم مبارك عندما كانت الجماعة محظورة، وكان صدر عليه الحكم بالسجن سبع سنوات عام 2007 وأفرج عنه لأسباب صحية بعد قليل من إسقاط مبارك. وتشترط اللجنة عفوا عن العقوبات وردّ اعتبار يسمح بممارسة الحقوق السياسية, وهو ما يقول الشاطر إنه قدمه بالفعل.

أنصار أبو إسماعيل واصلوا الاحتجاج (الفرنسية)

توتر مستمر
في هذه الأثناء يواصل أنصار المرشح المستبعد حازم أبو إسماعيل اعتصامهم الذي بدأ مساء الثلاثاء أمام مقر لجنة الانتخابات الرئاسية في حي مصر الجديدة تعبيرا عن احتجاجهم على قرار اللجنة باستبعاد مرشحهم.

وبينما شكلت الشرطة العسكرية وقوات مكافحة الشغب حزاما أمنيا حول مقر لجنة الانتخابات الرئاسية، رفع المئات من أنصار أبو إسماعيل صور مرشحهم ورايات سوداء كتب عليها عبارة التوحيد "لا إله إلا الله".

وطالب المعتصمون اللجنة بنشر المستندات التي اعتمدت عليها لاستبعاد مرشحهم الذي تقول إن والدته كانت تحمل الجنسية الأميركية قبل وفاتها, وهو الأمر الذي نفاه أبو إسماعيل بشكل قاطع وأعلن رفع دعوى قضائية على اللجنة متهما إياها بالتزوير والتلاعب, وقال في بيان إنه يستعد لكشف أكاذيب اللجنة للعالم داعيا أنصاره للانضمام إلى مليونية الجمعة.

ويعتزم أنصار أبو إسماعيل المشاركة في مليونية يوم غد مع مواصلة الاعتصام ودعوة مؤيديه من جميع المحافظات للانضمام للاحتجاج.

يُشار إلى أن اللجنة استبعدت أيضا عمر سليمان قائلة إنه لم يقدم لها نصاب التأييد الشعبي المطلوب لترشحه من محافظة أسيوط إحدى 15 محافظة على الأقل يجب أن تؤيد المرشح المستقل بثلاثين ألف صوت.

وتقول الحكومة إن لجنة الانتخابات الرئاسية قضائية، ورئيس اللجنة هو رئيس المحكمة الدستورية العليا، وأعضاؤها هم رئيس محكمة الاستئناف والنائب الأول لرئيس المحكمة الدستورية العليا وأقدم نائب لرئيس محكمة النقض وأقدم نائب لرئيس مجلس الدولة الذي يضم محاكم القضاء الإداري في البلاد.

وقد قالت لجنة الانتخابات الرئاسية في حيثيات استبعادها للمرشحين العشرة من السباق الرئاسي إن جميع المرشحين لم يقدموا أي جديد في تظلماتهم.

موسى يتحرك
في غضون ذلك استهل المرشح الرئاسي عمرو موسى حملته الانتخابية بالإعلان عن أن مصر لن تخوض أي حروب في المستقبل, وطالب بالتزام المجلس العسكري بالجدول الزمني لتسليم السلطة قبل نهاية يونيو/ حزيران المقبل. وحذر من أن إطالة أمد الفترة الانتقالية ستهز صورة مصر أمام العالم وستؤدي إلى التسبب بكثير من الكوارث والمشكلات التي حفلت بها الفترة الانتقالية, وفق كلامه.

وقال موسى في مؤتمر بمنطقة عزبة الهجَّانة -وهي إحدى المناطق الأشد فقرا في القاهرة- إن الشعب المصري لن يتخلى عن القضية الفلسطينية مهما كلّفه ذلك، ولن يتهاون في حقوق الشعب الفلسطيني في دولة مستقلة عاصمتها القدس.

وقد جاء إطلاق البرنامج الانتخابي لموسى في وقت قلت فيه اختيارات الناخبين باستبعاد عشرة أشخاص من بين 23 تقدموا بأوراق الترشح، كما تحسنت فرصه باستبعاد عمر سليمان وخيرت الشاطر وحازم أبو إسماعيل.

وطبقا لرويترز يتوقع محللون بعد خروج الشاطر وأبو إسماعيل من السباق أن تذهب العديد من الأصوات إلى عبد المنعم أبو الفتوح العضو السابق بجماعة الإخوان الذي فصل من الجماعة لإصراره على الترشح خلافا لقرار سابق من الجماعة بعدم دخول السباق الرئاسي.

المصدر : وكالات

التعليقات