مسلحو أنصار الشريعة سيطروا على مساحات واسعة من أبين منذ مايو/أيار الماضي (الجزيرة)

لقي 11 شخصا حتفهم الثلاثاء بمحافظة أبين جنوبي اليمن بينهم سبعة من عناصر تنظيم القاعدة.

ونقل موقع تابع لوزارة الدفاع اليمنية عن مصدر مطلع قوله إن أربعة أشخاص بينهم ثلاثة جنود ومدني قتلوا في هجوم بسيارة مفخخة استهدف نقطة عسكرية في منطقة عقبة ثره القريبة من مدينة لودر بمحافظة أبين.

وكان ثلاثة مسلحين على الأقل يشتبه في صلتهم بتنظيم القاعدة قتلوا الاثنين في غارة جوية باليمن، تزامنا مع مواصلة الحكومة لهجماتها على المسلحين جنوبي البلاد.

وقال مسؤول محلي في محافظة شبوة الجنوبية إن مقاتلات يمنية أطلقت صواريخ على عربة ما أدى إلى مقتل ستة مسلحين من جماعة "أنصار الشريعة" المرتبطة بالقاعدة.

لكن الجماعة نفسها قالت في بيان إن ثلاثة فقط من أعضائها قتلوا في الهجوم الذي قالت إن طائرة أميركية من دون طيار هي التي نفذته وليس مقاتلات يمنية.

وسيطرت أنصار الشريعة على مساحات كبيرة من محافظة أبين منذ مايو/أيار 2011 أثناء الاحتجاجات الشعبية العام الماضي، وتسيطر القاعدة أيضا على أجزاء من محافظة شبوة المجاورة جنوبي اليمن.

القائد المقال
في جانب آخر، نقل عن مصدر عسكري قوله إن قائد القوات الجوية المقال اللواء محمد صالح الأحمر منع الثلاثاء أعضاء في لجنة الشؤون العسكرية من دخول مقر قيادة القوات الجوية في قاعدة الديلمي القريبة من مطار صنعاء.

وقد أمهل الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي اللواء الأحمر يومين لتسليم القيادة للقائد الجديد، وإلا تعرض للتجريد من الرتب والمحاكمة العسكرية.

وكان هادي أصدر قرارا رئاسيا بتعيين اللواء راشد الجند قائدا للقوات الجوية وتعيين الأحمر مساعدا لوزير الدفاع لشؤون التصنيع الحربي وإبعاده عن قيادة القوات الجوية، غير أن الأخير رفض ترك منصبه وقام بإغلاق مطار صنعاء الدولي.

المصدر : الألمانية