القائمة العراقية ربطت بين هيبة الدولة وقدرتها على الضرب على يد المفسدين (الجزيرة) 

انتقدت القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي تعاطي حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي مع ملف الفساد، واعتبرت أن فضح المفسدين والاقتصاص منهم هو الذي سيعيد هيبة الدولة ويزرع الأمل لدى المواطن العراقي، يأتي هذا بينما قتل عشرة أشخاص على الأقل في عمليات متفرقة بالعراق.

واعتبرت القائمة -في بيان صادر عن مستشارها هاني عاشور الاثنين- أن إجراءات محاربة الفساد المالي والإداري في العراق أضعف كثيرا من حجم الكشف عن ملفات الفساد التي تعلنها لجنة النزاهة البرلمانية.

وأضاف أنه من غير المعقول أن وسائل الإعلام العراقية والمواطنين يتحدثون عن عمليات فساد بمليارات الدولارات دون أن تحرك الحكومة ساكنا، فيما يدفع العراقي حياته ثمنا لهذا الفساد.

وربط البيان بين هيبة الدولة وقدرتها على الضرب على يد المفسدين وفضحهم وكشف هدر ونهب مليارات الدولارات في مشاريع وهمية وعبر صفقات مزيفة تتم بحماية رسمية، مشيرا إلى أن الضرب على يد المفسدين أيا كانت مكانتهم في الدولة أهم من نشر القوات الأمنية للتعبير عن قوة الدولة وطمأنة الشعب.

من جهة أخرى اعتبر البيان أن قضية اعتقال رئيس مفوضية الانتخابات فرج الحيدري بتهم الفساد وعرقلة عقد الاجتماع الوطني وإنهاء الشراكة الوطنية وحملات الاعتقال محاولات لإشغال الناس عن قضايا الفساد الكبرى.

وأثار اعتقال رئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات فرج الحيدري وعضو مجلس المفوضين كريم التميمي ردود فعل واسعة في الأوساط السياسية خاصة لدى القائمة العراقية والتحالف الكردستاني والتيار الصدري، وعدّوها ذات أهداف سياسية.

أحد التفجيرات التي استهدفت المدن العراقية قبل انعقاد القمة العربية في مارس/آذار الماضي (الجزيرة)

قتلى
في الأثناء قالت مصادر في الشرطة العراقية إن مسلحين قتلوا الاثنين أربعة مزارعين عند المشارف الشمالية للعاصمة بغداد.

وذكرت مصادر الشرطة أن مسلحين فتحوا النار وقتلوا المزارعين الأربعة الذين يعملون في زراعة النخيل في الرشيدية شمالي بغداد، كما أصابوا ثلاثة آخرين في الهجوم.

وفي حادث منفصل اليوم قال رئيس بلدية السعدية شمال شرق بعقوبة إن شخصا ينتمي إلى تنظيم القاعدة قتل رفقة زوجته وأطفاله الثلاثة حين فجر مواد ناسفة في منزله عندما حاصرته القوات المسلحة في محاولة لاعتقاله.

على صعيد متصل قالت الشرطة العراقية إن مسلحا قتل بينما كان يحاول زرع قنبلة قرب منزل ببلدة جلولاء شمال شرقي بغداد. كما قتل شخص وجرح ثلاثة آخرون في انفجار عند محطة الحافلات.

وبمدينة تكريت شمال العاصمة أعلنت الشرطة عن إصابة ضابط من دائرة مكافحة الإرهاب بشرطة صلاح الدين في انفجار عبوة لاصقة بسيارته الليلة الماضية قرب منزله في حي القادسية.

وفي سياق ذي صلة اعتقلت القوات العراقية الاثنين مسؤولا في حزب البعث المحظور، وقامت بتفكيك خلية متورطة في قتل عراقيين في عمليتين منفصلتين في مدينة بعقوبة (57 كلم شمال شرقي بغداد).

المصدر : وكالات