سفينتان إيرانيتان ترسوان بميناء طرطوس السوري في وقت سابق
أعلنت تقارير صحفية صادرة في ألمانيا اليوم السبت عن إحباط محاولة لتهريب أسلحة إيرانية إلى سوريا على متن سفينة شحن ألمانية كانت في طريقها إلى ميناء طرطوس السوري في البحر المتوسط.

وقال الموقع الإلكتروني لمجلة دير شبيغل الألمانية إنه تم تحميل سفينة الشحن أتلانتيك كروزر -التابعة لشركة بوكشتيغل الألمانية للملاحة- قبل أيام في ميناء جيبوتي بأسلحة ثقيلة وذخيرة من سفينة شحن إيرانية.

وأضاف الموقع أن السفينة كان تنتظر تفريغ حمولتها في ميناء طرطوس السوري أمس الجمعة. لكن منشقين داخل الجهاز الحكومي السوري كانوا وراء الكشف عن هذه الشحنة.

وغيرت أتلانتيك كروزر وجهتها فجأة بعد ظهر أمس الجمعة ليصبح ميناء إسكندرونة التركي، لكنها توقفت بعد ذلك على مسافة 80 كلم جنوب غرب طرطوس، وظلت تسير في هذه المنطقة ساعات في مسارات دائرية.

بدوره قال تورستن لودكه من شركة بالك شارترينغ المسؤولة عن عمليات الشحن على متن السفينة "أوقفنا السفينة بعد ورود إشارات إلى وجود حمولة أسلحة". لكنه أوضح أن السفينة مؤجرة لشركة وايت ويل شيبينغ الأوكرانية.

وأضاف لودكه "ما كنا لنسمح بتحميل أسلحة على متن السفينة" مؤكدا أن الشركة الأوكرانية قالت إن وثائق الشحن تفيد بأن حمولة السفينة عبارة عن "مضخات وأشياء من هذا القبيل".

وذكر الموقع الإلكتروني للمجلة أن المعلومات الواردة إليه أفادت بأن طاقم السفينة حاول التزود بالوقود في ميناء ليماسول القبرصي، لكن الطلب رفض بعد اعتراف الطاقم بوجود "أسلحة وذخيرة" على متن السفينة.

يُذكر أن الاتحاد الأوروبي فرض عددا من العقوبات بحق النظام السوري، ومنها حظر توريد الأسلحة إليه بسبب قمع المظاهرات المنادية بالإصلاح.

ويُشار إلى أن تقارير سابقة ذكرت وقائع مشابهة تؤكد نقل أسلحة إيرانية إلى سوريا عبر الحدود العراقية أو عبر حزب الله اللبناني.

المصدر : الألمانية