جمعة حماية الثورة ترفض ترشح عمر سليمان للرئاسة فيما انتشرت الملصقات المنددة بترشحه في الشوارع (رويترز)

بدأ المصريون في التوافد صباح اليوم الجمعة على ميدان التحرير بقلب القاهرة للمشاركة في مليونية "حماية الثورة" التي دعت إليها جماعة الإخوان المسلمين وقوى سياسية أخرى بهدف التصدي للمحاولات التي تسعى إلى إجهاض الثورة، على حد قولهم.

وقد شيد المتظاهرون منصتين رئيسيتين في الميدان، وضعت أعلاهما مكبرات الصوت. ومنذ الصباح، شوهدت جماعات متفرقة من المتظاهرين وقد دخل كل منها سجالات سياسية استعدادا لانطلاق فعاليات المليونية التي من المتوقع أن تصل ذروتها عقب صلاة الجمعة.

وانتشرت اللجان الشعبية على مداخل الميدان وفي أنحاء متفرقة منه تحسبا لتسلل عناصر قد تفتعل مشاكل أو تثير فوضى، مثل البلطجية، فيما انتشر الباعة الجائلون وباعة الأعلام في أماكن عدة.

ويطالب المشاركون في مليونية اليوم بمنع ترشح المسؤولين السابقين في النظام البائد من الترشح لرئاسة الجمهورية وعلى رأسهم اللواء عمر سليمان نائب الرئيس المخلوع حسني مبارك وآخر رئيس وزراء في عهده أحمد شفيق.

كما يطالب المشاركون اليوم بالتصدي لما أسموه بمحاولة قفز رموز النظام السابق على الثورة وسرقتها، والعمل على وقف عودة النظام السابق إلى الحكم مرة أخرى.

ورفعت لافتات عدة في أنحاء متفرقة من الميدان، منها لافتة كبيرة تحمل صورا لشهداء سقطوا يوم "جمعة الغضب" (29 يناير 2011) وفي أحداث مجلس الوزراء وكتب عليها "كلنا ضد الفلول"، كما رُفعت لافتة كبيرة تقول "شرعية الميدان: ثورة + برلمان".

كما رفعت لافتات عليها صور لسليمان وكتب عليها "أعداء الثورة لن يحكموا مصر".

البرلمان المصري أقر قانونا يمنع ترشح أركان النظام السابق للرئاسة (الجزيرة)

منع الفلول
وكان مجلس الشعب المصري قد وافق أمس على اقتراح بتعديل قانون مباشرة الحقوق السياسية.

ويقضي التعديل بحرمان كل من تقلد مناصب رفيعة في النظام السابق في السنوات العشر الماضية من الترشح إلى الرئاسة. ومن بين تلك المناصب منصب رئيس الجمهورية ونائبه ورئيس الوزراء ورئيس الحزب الوطني المنحل ومن كان أمينا عاما للحزب أو عضوا في الأمانة العامة أو لجنة السياسات فيه.

وأحال المجلس مشروع تعديل القانون إلى المجلس العسكري الحاكم للتصديق عليه.

من ناحية ثانية قال خيرت الشاطر مرشح جماعة الإخوان المسلمين لانتخابات الرئاسة إن المصريين لا يخشون من تعدد المرشحين وفوز أي منهم بالطرق الديمقراطية. وأضاف الشاطر في لقاء مع الجزيرة أن الناخبين يخشون التزوير خاصة إذا كان هناك مرشح مثل عمر سليمان وقد شغل منصب مدير الاستخبارات في عهد مبارك.

كما اعتبر المرشح الرئاسي حمدين صباحي ترشح سليمان وشفيق للرئاسة استهانة بالشعب المصري، وأضاف أن الشعب سيلقنهم درسا عبر صناديق الانتخاب.

المصدر : الجزيرة + وكالات