مواجهات عنيفة رافقت مظاهرات التضامن مع الناشط عبد الهادي الخواجة (الفرنسية)
 
أدانت الولايات المتحدة ما اعتبرته تصاعدا للعنف في البحرين, وعبرت عن قلقها, ودعت قوات الأمن إلى ضبط النفس. وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني إن الولايات المتحدة "تحث جميع الأطراف على نبذ العنف بكافة أشكاله".

كما قال كارني إن بلاده تدين العنف الموجه ضد الشرطة والمؤسسات الحكومية بما في ذلك الحوادث التي وقعت مؤخرا وأصيب بسببها رجال شرطة. في الوقت نفسه قال كارني "ندين الاستخدام المفرط للقوة والاستخدام العشوائي للغاز المسيل للدموع ضد المتظاهرين، والذي خلف ضحايا مدنيين".

كما أعرب كارني عن القلق على سلامة الناشط المسجون مدى الحياة والمضرب عن الطعام عبد الهادي الخواجة الذي يحمل أيضا الجنسية الدانماركية, ودعا الحكومة للتفكير في جميع الخيارات المتوفرة لحل قضيته. وكان الخواجة قد بدأ إضرابه عن الطعام أوائل فبراير/شباط بعد أن حكم عليه بالسجن مدى الحياة بتهم من بينها محاولة إسقاط العائلة الحاكمة.

من جهة ثانية, طالب المتحدث الأميركي حكومة البحرين بمضاعفة جهودها لتطبيق توصيات لجنة تقصي الحقائق المستقلة بشأن وضع حقوق الإنسان والتي أصدرت في 23 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي تقريرا اتهمت فيه السلطات الأمنية باستخدام القوة المفرطة وغير المبررة خلال الاحتجاجات, كما تحدثت عن ممارسة التعذيب بشكل متعمد بحق معتقلين مما تسبب بحالات وفاة.

وكانت المعارضة البحرينية وشهود عيان قد ذكروا -حسب ما قالت وكالة الصحافة الفرنسية- أن "مجموعات بلباس مدني هاجمت مساء الثلاثاء بالسلاح الأبيض سكان قرى شيعية في البحرين"، بعد يوم من إصابة سبعة من عناصر الشرطة في انفجار قنبلة يدوية الصنع زرعت عند مدخل قرية العكر الشيعية بالقرب من المنامة.

وترتبط الولايات المتحدة بعلاقات أمنية وثيقة وطويلة مع المملكة الخليجية التي تستضيف مقر الأسطول الأميركي الخامس، ولكنها أعربت مرارا عن قلقها بسبب الوضع الأمني في المملكة خلال العام الماضي.

المصدر : وكالات